«ائتلاف الأرض».. برلمانيون يسعون لمنافسة «دعم مصر»

أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب تشكيل ائتلاف برلماني جديد يحمل اسم “ائتلاف الأرض” أملا في منافسة ائتلاف “دعم مصر” صاحب الأغلبية البرلمانية، وجاءت دعوة تشكيل الائتلاف الجديد من عدد من نواب تكتل 25/30 الذي يشكل المعارضة بشكل جزئي داخل البرلمان، ومن المنتظر أن يضم “ائتلاف الأرض” التحالفات التي تم الإعلان عن تشكيلها خلال الفترة الماضية ومن بينها “حق الشعب” و25/30، والتي لم تستوف الشروط القانونية لتدشين ائتلاف.

ووفقا للمادتين 95 و97 من لائحة مجلس النواب، فإن تشكيل ائتلاف برلماني يتطلب ألا يقل عدد أعضائه عن 25% من أعضاء المجلس على الأقل، أي حوالي 150 نائبا، ويشترط في أعضاء الائتلاف أن يكونوا من 15 محافظة من محافظات الجمهورية، عضوان على الأقل من كل محافظة وترشحا على مقاعدها، ولا يجوز لعضو المجلس الانضمام إلى أكثر من ائتلاف فى الوقت ذاته، ويكون إنشاء الائتلاف البرلماني من خلال توقيع أعضائه على وثيقة تتضمن اسم الائتلاف ونظامه الأساسي، ويجب أن يحدد النظام الأساسي للائتلاف أجهزته الرئيسة وطريقة تشكيلها، ويخطر بها المجلس.

قال ضياء الدين داوود، عضو تكتل 25/30، إن الائتلاف الجديد لم يتم الانتهاء من تشكيله بعد، وإن هناك مساعي ليكون ائتلافا كبيرا بحيث يتوافق أولا مع الشروط التي وضعتها اللائحة الداخلية للبرلمان، وبحيث يمكنه تبنى عدة ملفات أساسية على رأسها الحفاظ على الأرض وعودة جزيرتي “تيران وصنافير”، مشيرا إلى أن من مصلحة جميع الأطراف أن يخرج الائتلاف الجديد للنور إذا كان هناك شخصيات ذات عقول تعي صعوبة الأوضاع في مصر وحقيقية ما يشعر به المواطن، وأنه لا يمكن بناء دولة الصوت الواحد.

وأضاف لـ”البديل” أن الشكل النهائي للائتلاف والأجندة التشريعية، بل وحتى الاسم النهائي لم يتم اختيارها بشكل نهائي، حيث مازالت كل هذه التفاصيل قيد المناقشة، مشيرا إلى أن الفترة الماضية شهدت عقد نحو 3 اجتماعات بين النواب الذين وافقوا على الانضمام، وأنه لا يوجد وقت محدد حتى الآن للإعلان عن الائتلاف ولكن هناك ترحيب كبير من كثير من الأعضاء، حسب قوله، فيما أكد أنه لن يتم إجبار أي نائب يريد الانضمام للائتلاف على تبني موقف سياسي معين.

وأعلن النائب محمد عبد الغني، أن هناك أكثر من 50 نائبا أعلنوا انضمامهم للائتلاف الذي من المنتظر أن يصل عد أعضائه إلى 150 نائبا حسبما تنص اللائحة الداخلية للبرلمان، مشيرا إلى أن الباب مفتوح للجميع دون شروط، وأن هناك عددا من الأحزاب أعلنت أيضا ترحيبها بفكرة الائتلاف وتنتظر الانتهاء من مرحلة المناقشات.

من ناحية أخرى، كشف مصدر داخل ائتلاف دعم مصر، أن أي نائب من داخل الائتلاف سيعلن انضمامه لأي ائتلاف جديد سيخضع للمحاسبة لأن الجمع بين عضوية أكثر من ائتلاف مخالف للائحة، مؤكدا، في الوقت نفسه، أن من مصلحة “دعم مصر” أن يكون هناك أكثر من ائتلاف بحيث تحدث منافسة للصالح العام.