مباردة لتأهيل أطفال «الرعاية الاجتماعية والأحداث» بالبحيرة

استطاع القائمون على مباردة لدمج أطفال دور الرعاية الاجتماعية ومؤسسات الأحداث بمحافظة البحيرة، المساهمة في تأهيل أكثر من 60 طفلًا، وتم تكوين فريق غنائي متكامل إضافة إلى فريق لكرة القدم الخماسية.

وفي وقت لا يتجاوز 50 يومًا من عمر المبادرة التي انطلقت بمكتبة دمنهور العامة، تغير سلوك هؤلاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 8 إلى 18 سنة، واعترف مشرفو دور الرعاية بأن هناك تغيرًا جذريًّا في سلوك هؤلاء الأطفال، وصارت المشاركه في مبادرة «أطفال التحدى» وحدها مكافأة لمن يبدي التزامًا منهم وأيضًا عقابًا لمن يخرج عن النص داخل المؤسسات، وتمثل مباردة أطفال التحدي استلهامًا لتجربة الموسيقار سليم سحاب بتكوين فريق أوركسترا من أطفال الشوارع ومؤسسات الرعاية الاجتماعية.

وقال أحمد الهواشي، مدير مكتبة مصر العامة بدمنهور: المبادرة التي تشارك فيها المكتبة بالإضافة إلى مديريات التضامن والشباب والرياضة والثقافة، تعتبر الأولى في هذا الاتجاه، مشيرًا إلى أن تلك الخطوة كشفت عن مواهب وطاقات هائلة بين هؤلاء الأطفال لم تجد من يصقلها، وأن مهمة المباردة هي الوصول لتلك المواهب ورعايتها وتقديمها للمجتمع.

وأضاف الهواشي أن الدعم الذي تقدمة المهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة، ساهم بشكل رئيسي في نجاح التجربة، التي ستكون مصدر إبهار للجميع حين اكتمالها.

وقال الدكتور إبراهيم خضر، مدير عام الشباب والرياضة بالبحيرة: مبادرة الأيتام جاءت في البداية شعبية، ثم احتضنتها محافظة البحيرة، وتعد واحدة من أفضل وأنبل الأنشطة التي تشارك فيها الشباب والرياضة، مؤكدًا أن فريق كرة القدم الخماسي يتدرب ثلاثة أيام أسبوعيًّا في الصالة المغطاة وبمعرفة مدربي كرة القدم بالشباب والرياضة، إضافة إلى مشاركة اثنين من أفضل الموسيقيين لدينا في تدريب فريق الكورال.

وأكدت رنا القصاص، مدير مؤسسة الأيتام بكفر الدوار، أن المؤسسة تشارك بأكثر من 15 فتاة واكشفت بداخلهم طاقات فنية لا حدود لها، كما أن سلوكهم تغير إلى الأفضل، وأضافت أنها لم تكن تتصور أن يكون أطفال الدار بهذا الحرص على نشاط فني لهذه الدرجة، مما يعني أن المبادرة تسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفها السامي والإنساني.

وأضاف الموسيقار محمد هنداوي، مدرب الموسيقى لفريق الكورال: عندما قام أعضاء المبادرة بجولة بين دور الرعاية والمؤسسات للبحث عن الموهبين بينهم لم أكن متفائلًا على الإطلاق، خاصة وسط حالة عدم الانضباط التي كان عليها الأطفال، لكن المفاجأة أن الوضع تغير عقب اختيار 60 طفلًا وبدأنا التدريب فإذا بنا نجد أشخاصًا أكثر جدية والتزامًا، وخرجت من بينهم أصوات رائعة.

وأشار هنداوي إلى أن هذا الفريق الذي يتدرب حاليًا سيكون نجم احتفالات البحيرة بعيدها القومي في سبتمبر المقبل، والمقررة إقامته بدار أوبرا دمنهور بحضور رموز الفن والثقافة.

وأكدت عزة سعد، إحدى بطلات فريق الأيتام للكورال والموسيقى، أن تلك التجربة أفضل شيء في حياتها، وأنها تنتظر بلهفة يوم العرض والاحتفال، مضيفة أنها تتمنى استمرار تلك التجربة وألَّا تنتهي بمجرد الاحتفال المقبل.