شهادة «البورد».. وراء استدعاء المدعي العسكري لـ«إعلامي الأطباء»

أرسلت إدارة المدعي العسكري أول أمس الثلاثاء، استدعاءً إلى نقابة الأطباء تطلب فيه حضور المسؤول الإعلامي للاستفسار حول بعض التساؤلات التي نُشرت على موقع النقابة العامة والموجهة إلى الأكاديمية الطبية العسكرية بتاريخ 20 يوليو الماضي.

وتوجهت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء صباح أمس الأربعاء، بصحبة المستشار القانوني للنقابة إلى مقر إدارة المدعي العام العسكري داخل مجمع القضاء العسكري بمدينة نصر تلبية للاستدعاء ومعرفة أسبابه.

ونفت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، توجيه أي اتهامات إليهم، لكن الاستدعاء كان بغرض الاستفسار عمّ نشرته النقابة العامة عبر موقعها من تساؤلات عن شهادة “البورد” التي تمنحها الأكاديمية الطبية العسكرية، لأطباء المستشفيات العسكرية، معتبرين ذلك بمثابة نشر أخبار عسكرية دون تصريح.

وكانت الأكاديمية الطبية العسكرية التابعة للقوات المسلحة، أعلنت عن منحها شهادة عليا للأطباء تحت مسمي “بورد الأكاديمية الطبية العسكرية” في جميع التخصصات، مدة الدراسة فيها 5 سنوات بعد الحصول على شهادة البكالوريوس وأن “البورد” مُعتمدة من الزمالة الإنجليزية، وتحت إشراف الكلية الملكية بإنجلترا.

والأمر دفع النقابة الأطباء إلى مخاطبة اللواء الدكتور أحمد التاودي، مدير الأكاديمية الطبية العسكرية، للاستفسار عما نشر في عدد من وسائل الإعلام حول إقرار الأكاديمية لشهادة طبية تخصصية جديدة تحت اسم “بورد الأكاديمية الطبية العسكرية”.

وأوضحت النقابة من خلال خطابها، أنها تهتم دائما بموضوع الشهادات التخصصية، بل وتحرص دائما على توحيد الشهادات الإكلينيكية بمصر في شهادة تخصصية واحدة مثلما يحدث بمعظم دول العالم، مطالبين مدير الأكاديمية بحقيقة ما نشر بوسائل الإعلام عن الموضوع من عدمه.

وأبدت النقابة العامة في بيان سابق لها، اندهاشها من الأمر الذي اعتبرته يخالف جميع المناقشات والتي جمعت بين الأكاديمية وأعضاء مجلس النقابة وأعضاء المجلس الأعلى للجامعات، حيث كان هناك توافق عام على ضرورة توحيد الشهادات التخصصية بمصر في شهادة إكلينيكية موحدة حتى لا تقر كل جهة شهادة تختلف فى نظامها وأسلوب دراستها عن الشهادات الأخرى.

ومن جانبه، اقترح الدكتور إيهاب الطاهر، أمين عام نقابة الأطباء، تشكيل لجنة مكونة من وزارة الصحة التي تمنح شهادة الزمالة والجامعات المصرية التي تمنح الباحث درجة الماجستير والدكتوراة والدبلومة ولا مانع لتمثيل الأكاديمية في اللجنة، لتوحيد الشهادة العلمية الطبية.