الإجراءات الأمنية تُفسد محصول المانجو بالإسماعيلية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تهدد الإجراءات الأمنية على طرق الإسماعيلية، محصول المانجو، الذي يعد أحد أهم المحاصيل الاستراتيجية في المحافظة، فبعد أزمات مرض العفن الأسود، وارتفاع أسعار الأيدي العاملة والوقود والمعدات، جاءت الإجراءات الأمنية لتقضي على ما تبقى من المحصول.

السيارات تتوقف عدة أيام في الأكمنة، يتبعها إجراءات تفتيش عشوائية تفسد ما تبقى من ثمار المانجو بالعربات أثناء نقلها، ما ساهم في زيادة الأسعار لاعتماد أغلب المحافظات على إنتاجية محافظة الإسماعيلية من المانجو، التى تمثل الاكتفاء الذاتي للمحافظات، بخلاف ما يتم تصديره.

وقال محمد ربيع، أحد المزارعين بمنطقة فايد بالإسماعيلية، إن عائلته تمتلك مزارع المانجو منذ سنوات طويلة بمنطقة فايد وأبو سلطان، وكل عام تزداد الصعوبات والأزمات فى عمليات الزراعية لرعاية أشجار المانجو؛ بسبب ارتفاع أسعار الأسمدة والمبيدات والسولار المشغلة لماكينات الري والآلات، بالإضافة إلى ارتفاع أجرة الأيدي العاملة، وأسعار المبيدات والمغذيات، فضلا عن ظهور الحشرات القشرية وإفرازاتها التي تسبب العفن الهبابي، ما أدى إلى انخفاض إنتاجية الفدان من 4 أطنان إلى أقل من طن واحد.

وأضاف ربيع لـ”البديل”: “ما يتبقى من الإنتاجية، تقضي عليه قوات الأمن؛ باحتجاز السيارات التي تنقل المحصول في الأكمنة بدافع الإجراءات والدواعي الأمنية، والتفتيش العشوائي من قبل أفراد الأمن الذين يستخدمون العصا والأسياخ الحديد لتفتيش كراتين المانجو، وبعثرتها وإلقائها داخل السيارات مرة أخرى حتى تتلف”.

وقال محمد كمال، أحد سائقي النقل بالمحافظة، إنه كان يحمل المانجو باتجاه القاهرة، وتم توقيف السيارة أمام الكمين وسحب الرخصة دون إبداء أسباب، وإنه ظل بالسيارة حتى صباح اليوم الثاني، بعدها شرع أفراد الأمن بتفتيش السيارة بشكل عشوائي تسبب فى تمزيق الكراتين التي تحمل ثمار المانجو وإلقائه داخل السيارة، مضيفا: “عندما حاولت الحصول على أي مستند يثبت ما فعلوه رفضوا وهددوني، إذا توقفت سيتم حبسي، فغادرت الكمين”.

وأوضح عربى مجاهد، نقيب الفلاحين بالإسماعيلية، إن نقابة الفلاحين الفرعية بالمحافظة، عقدت بروتوكول تعاون مع كلية الزراعة بجامعة القناة لعمل أبحاث على مزارع المانجو المصابة؛ لإنهاء المشكلة تماما، ونفس الأمر سيتم تطبيقه مع مديرية الأمن حتى لا تتسبب الإجراءات الأمنية في إفساد محصول المانجو، مقترحا وجود أفراد أمن اثناء التحميل حتى لا يضطر لإنزال المحصول وتفتيش السيارات بشكل عشوائي.

ومن جانبه، قال اللواء يس طاهر، محافظ الإسماعيلية، إنه سيبحث مع مدير الأمن طبيعة الإجراءات الأمنية للسيارات التي تنقل محصول المانجو من المحافظة بعدما وصلته عدة شكاوى من سوء التفتيش.