«مريم».. تنتصر للتعليم المجاني وتؤكد فشل دعاة الخصخصة

لم يمنعها السكن بإحدى جراجات عمارات مدينة نصر مع والدها الذي يعمل بوابًا لأحد العمارات، أو الامتناع عن الدروس الخصوصية، أن تحقق حلم والديها بالحصول على 99.5% بامتحانات الثانوية العامة، لتضرب مريم المثل بأن هذا الإنجاز غير مقتصر على الأغنياء الذين يريدون خصخصة التعليم وإلغاء مجانيته بحرمان أبناء الأسر البسيطة من هذا الحق.

«كأننا عايشين في قصر، ووالدي بواب وافتخر به وسط زملائي، أسرتي شجعتني، وبابا وماما كانوا بيعملوا عليا ورديات وأنا بذاكر علشان ميسيبونيش»، بهذه الكلمات لخصت مريم وضع كثير من الأسر المصرية البسيطة، مضيفة خلال حوارها في برنامج «90 دقيقة» الذي يقدمه الإعلامي معتز الدمرداش، عبر فضائية المحور: احنا فلاحين في الأصل وافتخر بده، ولم أعتمد على الدروس الخصوصية في الثانوية العامة، وانا جبت ٩٩% ، مش عشان ادخل كلية الطب، أنا ذاكرت وسهرت وتعبت ومكنتش بشوف النوم عشان حاجة واحدة بس، علشان افرح أبويا وأمي وبس».

https://www.youtube.com/watch?v=drJXHwXWb78

خطط القائمين على التعليم تقلل من تفوق على الكثير ممن يتلقون التعليم الخاص، حيث تسعى الدولة إلى خصخصة التعليم لحرمان أبناء الأسر الفقيرة من أبسط حقوقهم، من خلال تصريحات مسؤولي التعليم بإلغاء مكتب التنسيق واعتبار أن المجموع ليس المعيار الوحيد للالتحاق بالكليات العلمية والاعتماد على اختبارات قدرات وتقييم للطلاب، مما يهدر حقوق الطلاب أمثال مريم.

وعلق الدكتور وائل كامل، الأستاذ بجامعة حلوان، بأن مريم الحاصلة على ٩٩.٥٪، أرسلت بهذا التفوق صفعة قوية لدعاة خصخصة التعليم، فهي لم تكن خريجة المدارس الأمريكية ولا الإنجليزية، ولن تلتحق بجامعات خاصة، وستتفوق وترسل الصفعة الأخرى لكل من يحاول حرمان الفقراء من حقوقهم.

وقال الدكتور علي حسانين الخبير التربوي، إن حصول الطالبة مريم على هذا المجموع رغم عدم حصولها على دروس خصوصية وبساطة حال والدها يؤكد فشل القائمين على المنظومة التعليمية في سعيهم نحو إلغاء مجانية التعليم، والعمل على التوسع في التعليم الخاص، بما يضيع على أبناء الأسر البسيطة حقوقهم في التعليم التي كفلها لهم الدستور.