مسجد عمرو بن العاص بدمياط.. شاهد على الحضارة الإسلامية

 

يظل مسجد عمرو بن العاص بمحافظة دمياط شاهدا على تاريخ دخول الإسلام إلى مصر، حيث يعد ثاني مسجد بُنى في مصر، أنشأه المسلمون بعد فتح المدينة عام 21هـ على طراز جامع عمرو بن العاص بالفسطاط بمصر القديمة؛ وعُرف أيضا بمسجد الفتح نسبة إلى الفتح العربي، ويعتبر من أشهر مساجد الوجه البحرى ودمياط وأقدمها.

يضم المسجد كتابات كوفية وأعمدة يعود تاريخها إلى العصر الروماني، حيث إن المسجد قيد في عداد الآثار الإسلامية بدمياط تحت اسم “جامع أبو المعاطي”، ومؤرخ كما ورد فى دليل الآثار الإسلامية المُسجلة بجمهورية مصر العربية والصادر عن قطاع الآثار الإسلامية عام 1127م، وورد بالدليل أن منشئ الجامع هو الخليفة الفاطمى الآمر بأحكام الله، أما قرار تسجيل الجامع فهو قرار وزارى رقم 10357 لسنة 1951م”.

ويقع جامع عمرو بن العاص بالجبانة الكبرى بمدينة دمياط، وكان يقع فى أقصى شرق المدينة قبل التخريب بالقرب من الجبانة القديمة التي كانت تقع إلى الشرق، إلا أنه بعد تخريب المدينة، تحولت الكتلة العمرانية التي كانت تحيط بالجامع من الشمال والغرب إلى تلال خربة استخدمت للدفن في العصر المملوكي والعثماني وهو أكبر مساجد دمياط من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحته ما يقرب من فدان.

ويتكون المسجد من صحن أوسط مستطيل مكشوف تحيط به الأروقة من أربع جهات، أهمها الرواق الجنوبي، وهو رواق القبلة الذي يضم أربع بلاطات، أما الرواقان الشرقي والغربي فيحتوي كل منهما على بلاطتين، وكذلك الرواق الشمالي فيحتوي حاليا على بلاطتين، وبالقرب من المدخل الغربي الرئيسي، التي تتقدمه سقيفة توجد مئذنة المسجد، وشيدت جدران المسجد بحيث تواجه الجهات الأصلية الأربعة مواجهة تامة؛ ولذلك جاءت قبلته في وضع غريب في الزاوية الجنوبية الشرقية من تقابل الضلع الجنوبي والضلع الشرقي للمسجد، وهو أمر نادر الحدوث.

تم تجديد بناء الجامع على مر العصور بالهدم والتوسيع والزيادة، كما حدث لجامع عمرو بن العاص بالفسطاط، وعملت فيه يد الإصلاح والترميم نحو عشرين مرة، حتى لم يبق من شكله الأصلى شيء يُذكر، فعندما هاجم البيزنطيون المدينة في 853م أشعلوا النيران فيها وأحرقوا المسجد.

ويعدُّ العصر الفاطمى هو العصر الذهبى لمدينة دمياط؛ حيث نمت المدينة وازدهرت، وظهر ذلك على عمارتها، وتم تجديد الجامع على يد الخليفة الفاطمى الآمر بأحكام الله، والتي تمت في 1127م، وتبقى من تلك العمارة النص التذكاري الذي كان مثبتا أعلى المدخل بالواجهة الغربية، وعدة فتحات النوافذ ذات العقود المنفرجة الفاطمية، كما تبقى عدد من عقود البوائك فاطمية الطراز، وأضيف للجامع رواق رابع مقابل لرواق القبلة من الناحية الشمالية يتكون من بائكتين، وتم إضافة مجاز قاطع يقطع بوائك وبلاطات رواق القبلة، وهذا المجاز أكثر اتساعا كما تم بناء الصهاريج الموجودة في تخوم أرضية صحن الجامع لشرب المصلين، وظل المسجد قائما بعد تجديده في العصر الفاطمي في خلافة الآمر عام 1106م حين أصدر أمراء المماليك أمرهم بتخريب دمياط، لكنهم أبقوا على الجامع، وظل مهملا بضع سنوات حتى تم تجديد المدينة.

وتناوب المسيحيون والمسلمون تأدية صلواتهم في المسجد، حيث تحول من مسجدٍ إلى كنيسة ومن كنيسة إلى مسجد بضع مرات، فحينما استولى جان دى برين أثناء حملته على مدينة دمياط عام 1219م، أقام الفرنجة بالجامع ليلة سيطرتهم على المدينة يغتصبون النساء، وجعلوا الجامع كنيسة، واستولوا على منبره، وكان من الأبنوس فقطعوه إلى قطع صغيرة، واحتفظ بعضهم بأجزاء منه وأرسلوا بقية أجزائه الأخرى مع المصاحف التي كانت بالجامع إلى البابا وملوك أوربا كدليلٍ على سقوط المدينة فى قبضتهم ولما خرج الصليبيون من دمياط عام 1221م عاد إلى مسجد مرة أخرى.

وفي أثناء حملة لويس التاسع عام 1249م على دمياط، حول الجامع إلى كاتدرائية “كنيسة كبيرة” وكرسها لمريم العذراء، وأقام بها حفلات دينية ضخمة كان يحضرها نائب البابا، ومنها حل تعميد الطفل الذي ولدته بدمياط ملكة فرنسا زوجة لويس التاسع، واسمه يوحنا ولقبته (أثريستان) أي الحزين لما أصاب ولادته من أهوال الحرب، وبعد هزيمة لويس التاسع وخروج الصليبيين من دمياط، عاد المسجد إلى سابق عهده، وتم بناء السقيفة التي تتقدم المدخل الرئيسي بالواجهة الغربية وبناء المئذنة على يسار هذا المدخل.

وفي العصر المملوكى، عُرِف هذا الجامع بجامع فتح أو فاتح، لنزول شخص به يقال له فاتح بن عثمان الأسمر التكروري، والذي جاء من مراكش إلى دمياط أبان حكم الملك الظاهر بيبرس، حيث قام بتنظيف المسجد وتطهيره وأعاد إقامة الصلاة فيه، وفي العصر العثماني جرت عدة تعديلات وترميمات على الجامع غيرت كثيرا من معالمه الأصلية وتخطيطه.

وفي عام 2004، قررت وزارة الآثار ترميم المسجد، وتمت إعادة افتتاحه أمام المصلين يوم الجمعة 8 مايو 2009م، والذي يوافق عيد دمياط القومي الذي يوافق انتصار شعب دمياط على الحملة الصليبية بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا، وبذلك عاد المسجد إلى بهائه القديم بعد أن تكلفت عملية ترميمه 27 مليون جنيه.