مسجد الديري ببني سويف.. دقة العمارة وجمال الزخرفة

تزخر محافظة بني سويف بالعديد من الأماكن الأثرية، ويعتبر مسجد الديري، الذي أنشأه درويش بك الديري منذ أكثر من مائة سنة، بميدان حارث، من أوائل المساجد المنضمة لهيئة الآثار الإسلامية في المحافظة.

ويقع المسجد في شارع الديري، أحد أقدم شوارع ببني سويف، على بعد أمتار قليلة من ميدان حارث، ويحتفظ الجامع برونقه وطرازه القديم، ويقبل عليه الكثير من الأهالي للصلاة، خاصة في شهر رمضان، مستمتعين بتلاوات وابتهالات القراء.

المسجد عبارة عن مساحة مستطيلة مقسمة إلى أربعة أروقة عن طريق ثلاث بائكات من الأعمدة، كل بائكة تحمل ثلاثة عقود منكسرة موازية لجدار القبلة، ويوجد بالمسجد جدار شمالي غربي وجدار جنوبي غربي وجدار جنوبي شرقي، وتوجد دكة بالركن الغربي، حيث ترتكز على الجدارين الشمالي الغربي والجنوبي الغربي وعمود من الخشب بالمسجد، وعلى يسار المحراب يوجد المنبر، وبصدره باب المقدم، ويغلق عليه مصراعان من الخشب، ويعلوه إطار مستطيل بداخله آية قرآنية «إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمًا».

وينقسم باب الروضة إلى مناطق مستطيلة خالية من الزخارف، يعلوه إطار خشبي مكتوب عليه «سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار»، وللمسجد واجهة رئيسية واحدة هي الشمالية الغربية، بها المدخل الرئيسي للمسجد، وباقي الواجهات ملتصقة بمبانٍ بجوار المسجد، وتقع المئذنة أعلى الواجهة الرئيسية بالجدار الشمالي الغربي بجوار المدخل، ويبلغ ارتفاعها 29.50 مترا، ويفضي مدخل المسجد بالناحية الشمالية الغربية إلى دركاة مستطيلة الشكل مسقوفة بسقف خشبي مزينة بزخارف نباتية وهندسية، وتفضي هذه الدركاة إلى بيت الصلاة، عن طريق فتحة كبيرة معقودة بعقد نصف دائري.

ويتكون سقف المسجد الخشبي من براطيم وتماسيح خشبية، زخرفت بالكامل بزخارف هندسية ونباتية وزخرفة الطبق النجمي، وبوسط السقف شخشيخة للتهوية.

وقال محمد أبو الخير، الباحث الأثري لـ«البديل»، إن مسجد الديري أحد الأماكن التراثية الإسلامية المهمة في بني سويف، ويعد من أوائل الآثار المنضمة رسميًّا للآثار مع مسجد الغمراوي، وتكمن أهميته في كون واجهته الرئيسة محتفظة بكل العناصر المعمارية والزخرفية، كما أن المئذنة تعتبر من أجمل المآذن الموجودة بالمحافظة.

ووجد النص التأسيسي للمسجد على العتب فوق المدخل الرئيسي بالناحية الشمالية الغربية، حيث تمت كتابة اسم منشئ المسجد وتاريخ إنشائه بحساب الجمل، وجاء النص: «أنشأ هذا المسجد الشريف ذو المساعي الخيرية وهو الهمام درويش بيك الديري غفر له آمين (134 – 52 – 1327  – 285 – 101)»، أي أن تاريخ المسجد بحساب الجمل 1327هـ.