لجنة عاجلة من الجيش والمحافظة لدراسة كارثة ميل عقار الإسكندرية

استيقظ أهالي منطقة الأزاريطة التابعة لحي وسط الإسكندرية في الساعات الأولى من فجر اليوم على كارثة ميل لعقار مكون من 13 دورًا على عقار آخر مقابل له، نتيجة بناء أداور إضافية مخالفة، وتم إخلاؤه وإخلاء جميع العقارات المجاورة له دون وقوع أي خسائر.

وقال اللواء المهندس على مرسي، رئيس حي وسط، ل “البديل” إن العقار صادر له قراران للإزالة منذ عام 2004؛  لبناء أدوار مخالفة ووجود ميل بالعقار ولم يتم تنفيذهما لرفض السكان الإخلاء، حيث يقطن به عدد 14 أسرة، مشيرًا إلى ميل العقار تسبب في تضرر 6 أسر بالعقار المقابل له، وأنه تم الإخلاء دون إصابات أو وفيات، وجارٍ توفير مسكن بديل لهم في مساكن طوسون.

وأعلن محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، عن تشكيل لجنة عاجلة برئاسته منعقدة على مدار الساعة، وذلك لإدارة أزمة العقار المائل بمنطقة الأزاريطة، مشيرًا إلى أن اللجنة تتكون من المحافظ وقائد المنطقة الشمالية العسكرية ومدير الأمن والمرور والدفاع المدني والبحث الجنائي ونائب المحافظ والسكرتير العام والسكرتير العام المساعد ورئيس الحي وسكرتير عام الحي ومدير الإدارة الهندسية بالحي ومدير إدارة الأزمات بالمحافظة والتضامن الاجتماعي والصحة والإسعاف والشباب والرياضة والتعليم والإسكان المركزي والمقاولون العرب وجهاز تعمير الساحل الشمالي وشركات نهضة مصر والكهرباء والمياه وجميع الجهات المعنية.

وأكد انعقاد اجتماع عاجل للجنة بالمنطقة الشمالية العسكرية لحين الانتهاء من الأزمة، لافتًا إلى أنه تم تشكيل لجنة من عميد كلية الهندسة ورئيس المركز الهندسي بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية والهيئة الهندسية للمنطقة الشمالية العسكرية وكبرى شركات المقاولات؛ وذلك لمعاينة العقار وإيجاد الحل الهندسي الأمثل له وإزالته دون وقوع أية خسائر.

واستبعدت اللجنة المشكلة من عميد كلية الهندسة بالإسكندرية، والمنطقة الشمالية العسكرية، ورئيس حي وسط، إزالة عقار منطقة الأزاريطة المائل بالديناميت؛ لخطورته على العقارات المجاورة، واحتمالية تسببه في تصدعها وانهيارها.

وتوقفت حركة المواصلات ابتداءً من منطقة سيدى جابر إلى محطة الرمل بعد إيقاف حركة الترام بالمنطقة؛ منعًا لحدوث أي اهتزازات قد تؤثر على ميل العقار.

رفعت المحافظة درجة الاستعداد القصوي بجميع أجهزة المحافظة والمرافق والمستشفيات والدفاع المدني، وكثفت من تواجد جميع الأجهزة الأمنية من الشرطة والجيش والحماية المدنية والإسعاف بالمنطقة المحيطة بالعقار، وتم فصل المرافق” غاز وكهرباء ومياه “عن المنطقة بأكملها كإجراء تأميني.

وفتح محافظ الإسكندرية تحقيقًا عاجلًا حول واقعة العقار المائل، لمعرفة أسباب حدوثها، مؤكدًا أنه سيتم تحويل جميع المقصرين والمتسببين في ذلك للمساءلة القانونية والمحاكمة الفورية.