دراما رمضان.. بين السرقة والمحاكاة والتشابه

بعد انقطاع النصف الأول من الماراثون الدرامي في شهر رمضان، واتضاح الأعمال واغلب القصص التي تدور حولها، هناك اتهامات تحاصر صناع الدراما ما بين سرقة القصص المقدمة ومحاكاة الأفلام والمسلسلات الأجنبية، بل وسرقة بوسترات والتترات الترويجية للعمل، مما يعكس إفلاس الكتاب وانعدام الخيال وانحصار الأدب المصري.

“في ال لا لا لاند” يشعل حرب الملكية

يعد مسلسل “في ال لا لا لاند” بطولة دنيا سمير غانم بمشاركة والدها ومحمد سلام وهنا الزاهد من أبرز الأعمال التي تحيطها الاتهامات، منذ يومين خرج رأفت عبد الفتاح، مؤلف مسلسل “الجزيرة” عقب عرض 16 حلقة من مسلسل “في ال لا لا لاند” بأن أحداثه وفكرته مسروقان من المصنف الفني الذي يحمل اسم “الجزيرة”، وبناء على ذلك حصل على حكم المحكمة الاقتصادية بإيقاف عرض المسلسل.

وجاء رد الشركة المنتجة لمسلسسل “في ال لا لا لاند”: “قام أحد الأشخاص أمس بالادعاء أنه المالك الأصلي لقصة مسلسل “في ال لا لا لاند”، وهو ما يعتبر ادعاء باطلًا وتدليسًا في الأوراق والمستندات التي تحفظ الحق القانوني والأدبي لصناع المسلسل، وتؤكد الشركة أنها لم تسمع بهذا الاسم من قبل، ولم يسبق لأحد من مسؤوليها أن التقى هذا الشخص”.

وأضافت الشركة بحسب البيان “أرفق المدعي صورة من شهادة الإيداع الخاصة بالعمل الفني الخاص به لدى الإدارة المركزية للشؤون الإدارية والمسابقات –إدارة حقوق المؤلف- تحت عنوان “الجزيرة” بتاريخ 20/12/2016 وهذا ما يبين بطلان ادعائه، حيث إن تاريخ الإيداع الخاص بمسلسل “الضايعين” تم لدى نفس الجهة بتاريخ مسبق وهو 6/12/2016 بعنوان “الضايعين” كما هو مرفق في صورة الإيداعين؛ مما يؤكد بطلان ادعائه”.

فيما وجه البعض الآخر اتهامًا لفريق عمل المسلسل بأن فكرته مأخوذة من السلسلة الأمريكية “الضياع Lost“، وتحكي قصة أناس نجوا من تحطم طائرة على جزيرة استوائية غامضة في مكان ما في جنوب المحيط الهادي، وقدم المسلسل في 6 مواسم منذ 2004 وحتى 2010.

تشابه “طاقة نور” و”الدرويش”

لم يختلف الأمر كثيرًا في مسلسل “طاقة نور” بطولة هانى سلامة، حيث قال المؤلف محمد صلاح العزب إن هذا المسلسل نسخة طبق الأصل من مسلسله الذي سبق وسجله منذ خمسة أعوام بعنوان “الدرويش”، موضحًا “فوجئت بنوع من التطابق الشديد بين قصة المسلسل المذكور وقصة مسلسل من تأليفي يحمل اسم “الدرويش”، مسجل بحقوق الملكية الفكرية بتاريخ 11 سبتمبر 2012، فقلت ربما يكون بداية القصة فقط”.

وتابع قائلاً: “تمكنت من الوصول إلى قصة مسلسل “طاقة نور” كاملة، فتأكدت من تطابق القصتين بشكل واضح وتام ونهائي ولا لبس فيه، بالمسطرة وبالتطورات الدرامية وبكل تفاصيل شخصية البطل والخط الأساسي، بالشبر، والحركة، والتحولات الدرامية، و”الحنتوفة- من وجهة نظري طبعًا”.

وجاء رد السيناريست حسان دهشان على اتهامات محمد صلاح العزب أنها محاولات فاشلة للنيل من نجاحه في تقديم عمل متماسك دراميًّا وناجح جماهيريًّا، مؤكدًا أنه على وقع مقابلة مع عزب، توجه هو ومدير الشركة المنتجة سينرجي “تامر مرسى”، وعرض عليه ملخصه، وتبين عدم وجود أي تشابه بين العملين، وطلب مدير الشركة منه اللجوء للقضاء إن كان لا يزال مصرًّا على أن له حقًّا.

مسلسل “طاقة نور” بطولة هاني سلامة، وصلاح عبد الله، وحنان مطاوع، وميس حمدان، ووليد فواز، وإيهاب فهمي، وعايدة رياض، وأشرف عبد الغفور، ومن تأليف حسان دهشان، وإخراج رؤوف عبد العزيز.

“أرض جو” بين سرقة التتر وتشويه صورة الضيافة الجوية

تعرض تتر مسلسل “أرض جو” للفنانة غادة عبد الرازق وأحمد فؤاد سليم وعبد الرحمن أبو زهرة ومها أبو عوف  وفريال يوسف، لتهمة أنه مسروق بالكامل من إعلان شهير لإحدى شركات الطيران، وهو ما يعد تعديًا كبيرًا على حقوق الملكية الفلكية، ويحق للشركة مقاضاتهم ووقف عرض المسلسل.

فالتتر مأخوذ من إعلان  Virgin Atlanticولم يغير فى أى شىء، نفس ملابس الممثلين ونفس الجرافيك والشكل العام، ويأتي ذلك بالتزامن مع دعوى قضائية ضد المسلسل رفعتها “النقابة العامة للضيافة الجوية” في مصر، متهمة صنّاع المسلسل بتشويه صورة المضيفة الجوية.

“كفر دلهاب”.. اقتباس من “الحقد” الأمريكي

أما عن مسلسل “كفر دلهاب” للفنان يوسف الشريف والذي حقق أكثر من 40 مليون مشاهدة بالقناة العارضة له ONentعلى موقع يوتيوب، في النصف الأول من شهر رمضان، فاتهم بالسرقة نظرًا لتشابه قصته بالسلسلة الأمريكية “الحقد The grudge“، وتدور أحداث كفر دلهاب في أحد العصور القديمة في أحد الكفور التي تقع في قرية مسحورة، ويقوم سكان الكفر بالسحر والأعمال، مما يجعل العملين يتشاركان فى محاولات للتخلص من الأرواح الشريرة الساكنة في أحد المنازل.