تيران وصنافير.. وعار أصحاب البلد

محمد سعد عبد الحفيظ
لعب أمس مجلس علي عبد العال المسمى زورا وبهتانا بـ”البرلمان” دور سمسار الأعراض، عندما زين اتفاقية تقسيم الحدود تمهيدا لتسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة السعودية، ضاربا عرض الحائط بمواد الدستور وبأحكام القضاء الباتة النهائية القاضية بمصرية الجزيرتين.

برلمان عبد العال زين تيران وصنافير وألبسهما لباس الفراش وسلمهما إلى سيد الاتحادية، الذي بدوره سيسلمهما إلى الخليجي العجوز لينكحهما ويفعل بهما ما يشاء، ووقف المصريون يشاهدون مراسم التسليم والتسلم، عظم الله أجركم في نخوتكم ورجولتكم.

مساء السبت الأسود الذي أعلنت فيه الحكومة عن اتفاقية “العار” العام الماضي التقيت بنائبين ينتميان إلى “دعم مصر”، أحدهما أكد لي أن الأتفاقية لن تمر، “مؤسسات الدولة الحاكمة لن تقبل بها، ونحن في البرلمان سنتصدى لها”، أما صاحبه النائب الآخر فقال “لا تعول كثيرا على البرلمان نحن في انتظار رأي المؤسسة”، مضيفا “المحاربون القدماء الذين يعرفون ثمن الدم ممن التقيتهم أكدوا لي أن الاتفاقية لن تمر.. البلد لها أصحاب”.

ما حدث أمس يؤكد أن أصحاب البلد دفنوا رؤوسهم في التراب، وقفوا يتابعون الموقف وكأنهم خيالات مآتة وكأن تراب البلد أرخص من أن يتحركوا لإنقاذه.

لا صيام ولا صلاة لمن تخلى عن الأرض، لا صيام ولا صلاة لمن ترك أرضه لتغتصب في وضح النهار دون أن ينبس ببنت شفة، اللعنات سترافق كل جبان شاهد الجريمة واكتفى بـ”مصمصمة الشفاة”.

في كتابه “حروب مصر المعاصرة من أوراق قائد ميداني”، قال الفريق عبد المنعم خليل قائد الجيش الثاني في حرب أكتوبر وقائد منطقة شرم الشيخ خلال حرب يونيو 1967 وأحد أصحاب الأرض الأوئل.. تحديدا في الصفحتين رقم: 81 و82: “صدرت لي أوامر شخصية من المشير عبد الحكيم عامر لاستطلاع جزيرة تيران ووضع دورية بها للإنقاذ والمراقبة. تم تعيين دورية ثابتة بقيادة ضابط، وتم نقلها بطائرة هليكوبتر واحتلت مواقعها ومعها تكديسات إدارية (طعام/مياه/ذخيرة ).

وأضاف: لما صدر لي أمر الانسحاب لم أستطع إنقاذهم لعدم وصول الطائرة الهليكوبتر من يوم 4 يونيو 1967 ولم يستطع أي من لنشات البحرية وحتى قوارب الصيد الاقتراب منهم والوصول إلى شاطئ الجزيرة. واخطرت القيادة العامة بفشل مجهود إنقاذهم وإعادتهم، وللأسف وقعوا جميعا في الأسر بعد انسحاب قواتي من المنطقة، رغم أني علمت أن القيادة العامة أخطرت السلطات السعودية لنقلهم قبل وصول الإسرائيليين إليهم..”.

وهذا يعني أن آل سعود تركوا جنودنا فريسة للصهاينة، ووقفوا موقف المتفرج وأشقائهم في الجيش العربي محاصرين.. تركوهم يقعون في الأثر دون أن يتحرك لهم ساكنا، وبعد أن تحررت الجزيرتان واستقرت الأمور مع العدو الصهيوني، مع ذلك تجد من أصحاب الأرض من يؤكد أن وضع خليج العقبة في حال حدوث أي خلاف مع إسرائيل لن يختلف كثير بعد تسليم الجزر إلى آل سعود.

لماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟
ووقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها
وسحبتم كل خناجركم.. وتنافختم شرفا
وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض.. فما أشرفكم
أولاد القحبة.. هل تسكت مغتصبة ؟
أولاد القحبة.. لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم
إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم
تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم.. لا تهتز لكم قصبة
ما أوسخنا .. ما أوسخنا.. ما أوسخنا ونكابر
ما أوسخنا.. لا أستثني أحدا. هل تعترفون
أبيات للشاعر العربي مظفر النواب