5 مرات في أيام.. خروج قطار السويس عن مساره لتهالك الفلنكات

خرج قطار السويس القاهرة عن القضبان للمرة الخامسة خلال أيام، دون خسائر في الأرواح؛ نتيجة تهالك الفلنكات الخاصة بالمحطات، ما يؤدي إلى تآكل وهبوط في الأرض تحت القضبان، وبالتالي يخرج القطار عن مساره الطبيعي، ورغم استغاثات عدة من السائقين بخطورة المشكلة، لكن دون استجابة من المسؤولين.

وقال كمال ربيع، سائق القطار، إنه كان يسير ببطء، لكن بسبب تهالك القضبان خرج القطار عن مساره، رغم أنهم أبلغوا المسؤولين بالمشكلة مرارا، لكن دون استجابة، مؤكدا أن الإهمال في الفلنكات الخاصة بالمحطات يؤدي إلى تآكل وهبوط في الأرض تحت القضبان، ما يؤدي إلى وقوع كارثة حقيقية، مضيفا: “نضطر إلى تهدئة القطار في المنطقة الصحراوية والسير بسرعة 8 كم في الساعة، رغم أن المسافة قصيرة، لكننا نستغرق وقتا طويلا يصل إلى 3 ساعات، الأمر الذي يغضب الراكبين، ويعتقدون أننا نتعمد تأخيرهم، بل نحافظ على حياتهم”.

وأكد محمد حمدان، محصل بقطار السويس، أن القطار بدأ يخرج عن القضبان كثيرا الأيام الماضية؛ نظرا لتهالك القضبان وعدم وجود فلنكات، متابعا: “في كل مرة، نظل يوما كاملا لإعادة القطار لمساره وإصلاح العطل، تتوقف خلاله خطوط السكك الحديدية طوال اليوم”، مضيفا أن مهنتهم على قطار السويس شاقة جدا عن مثيلاتها فى باقي قطارات الجمهورية؛ نتيجة تهالك العربات، فضلا عن تعرضهم للاعتداءات.

وأضاف حمدان لـ”البديل” أن العمل على قطار السويس بمثابة عقاب لأي عامل بالهيئة وتكدير للمغضوب عليهم المسؤولين بما يتضمنه القطار من مشكلات، خاصة أنه دون أبواب وشبابيك، ويتطلب المرور بين العربات رشاقة للقفز حتى لا يسقط، مستطردا أن قطار السويس عبارة عن قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي وقت وتؤدي إلى حدوث كارثة كبيرة بسبب عدم اهتمام المسؤولين بخطوط السكك الحديدية وعدم تطويرها.

على الجانب الآخر، قال اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، إنه سيخاطب وزير النقل بشأن صيانة وإصلاح خطوط السكك الحديدية بالسويس، مؤكدا أنه يعمل على صيانة الخطوط بشكل كامل وليست الواقعة داخل محافظة السويس.