مدير مطار النزهة السابق لـ«لبديل»: أرض المطار ملك محافظة الإسكندرية

مدير مطار النزهة السابق.. مجدي سلامة لـ«لبديل»:

نائبة إسكندرانية وراء عدم تشغيل مطار النزهة
مفاوضات بين مجموعة طلعت مصطفى وشركة إمارتية وأخرى سعودية لشراء أرض المطار

بعدما أصبح عدم تشغيل مطار النزهة الدولى بالإسكندرية قضية رأي عام، تحوم حولها شبهة فساد وإهدار مال عام، بعد تطويره بـ500 مليون جنيه، والحديث الذي أثير عن بعض رجال الأعمال الذين يقفون وراء عدم تشغيله؛ لطمعهم في الأرض التي تجني لهم مكاسب بمئات المليارات، بعد أخذ الأرض واستثمارها في إنشاء مولات ومنشآت سكنية وترفيهية، ووجود مستثمر إماراتي ينافس على شراء الأرض، احتج قطاع عريض من السكندريين، خاصة بعد تصريحات شريف فتحي، وزير الطيران المدني، التي أدلى بها على هامش لقائه بمجلس نقابة الصحفيين، وأثارت جدلًا كبيرًا، وكانت حول عودة أرض مطار النزهة إلى مالكها الأصلي، إذا لم يتم تشغيل مطار النزهة الدولي، وأن قطاع الطيران لا يملك أرض المطار، وظل السؤال: من هو مالك أرض المطار؟

قال اللواء مجدي سلامة، المدير السابق لمطار النزهة الدولي: محافظة الإسكندرية هي التي تمتلك أرض مطار النزهة، وأن الشركة المصرية للمطارات حتى الآن تعمل بحق انتفاع لأرض المطار وإذا لم يتم تشغيل المطار تعود الأرض إلى مالكها وهي المحافظة.

وعن تصريحات الرئيس بعدم تشغيل المطار أكد سلامة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي زار المطار منذ عامين، عقب النوات المتتالية في فصل الشتاء، وخصص مليوني جنيه لإزالة مياه الأمطار من المطار، وحمَّل قائد المنطقة الشمالية العسكرية المسؤولية، وبعد مضي عشرة أيام قدمنا مذكرة بأن المياه ما زالت موجودة فخصص الرئيس مليوني جنيه أخرى.

وأضاف سلامة أن تطوير المطار تخطى النصف مليار جنيه، عندما تولى المهندس إبراهيم محلب رئاسة الوزراء، كلف الشركة المصرية للمطارات بمعالجة وتطوير الممر الأساسي وتكلف 46 مليون جنيه، وعالجت المصرية للمطارات أيضا المصرف الخارجي للمطار بـ4 ملايين جنيه، بخلاف مبلغ 286 لتطوير المطار، على يد شركة سعودية، بالإضافة لمبالغ أخرى لإنشاء الطرق الجديدة والجناح الجديد.

وفجر مدير المطار السابق مفاجأة بأن الممر مغلق منذ عدة سنوات، إبان عهد الرئيس الأسبق مبارك؛ بسبب مسؤول كبير بالقوات البحرية، عندما بنى عمارتين بارتفاع كبير بمنطقة سموحة، و المدرسة الأمريكية المجاورة للمطار، زودت ارتفاع المدرسة، وحررت آنذاك محضرًا ضدها.

وتابع أن الحديث عن عدم إمكانية تأمين المطار بسبب عشوائيات عزبة المطار كلام عار تمامًا من الصحة، فالمطار كان يعمل بطاقة تزيد عن طاقته الفعلية قبل الإغلاق بعام، واستقبل نحو مليون و800 ألف راكب في هذا العام، ولم تؤثر عزبة المطار عليه وأيضًا بجواره نقطة شرطة المطار وقطاع الأمن المركزي والعشوائيات كما هي، وما يقال فقط لغسل ماء الوجه.

وأضاف سلامة: تم الحديث عن بيع المطار واستغلال  أرضه لصالح مجموعة طلعت مصطفى في عام 2015 بمبلغ 14 مليار جنيه، أرسلت تقريرًا مفصلًا  عن فوائد المطار لمجلس الوزراء، وعندها توقف الحديث عن البيع، وللأسف تفاجأنا به الآن، ومن يخطط لعدم تشغيله نائبة بالإسكندرية تترأس لجنة بمجلس النواب، وبمعاونة ثلاثة نواب مجلس شعب آخرين، وأخيرًا بعدما صرح الرئيس بعدم تشغيله تردد اسم مستثمر إماراتي يريد أن يشتري المطار ويشغله بنظام الـ«Pot».

وقال سلامة: يعتبر مطار النزهة ذات طراز معماري فريد، وأقدم من مطار ألماظة، ويعتبر مصدرًا جذابًا للسياحة، ولابد أن تعي الدولة ذلك وتحافظ على هذا الطراز كمصدر لحيوية المدينة.

وأكد مصدر مسؤول بديوان عام محافظة الإسكندرية أن هناك مفاوضات تتم الآن بين مجموعة طلعت مصطفى وبشراكة شركة إمارتية وأخرى سعودية لشراء أرض مطار النزهة.

ويجهز مجموعة من المحامين السكندريين ملفًّا عن مطار النزهة؛ لرفع دعوة قضائية بمجلس الدولة ضد القرار الصادر بوقف تشغيل المطار، وتقديم بلاغ لإهدار المال العام.