رغم تراجع «الصحة» عن الإجبار.. أطباء التكليف مستمرون في الاعتصام

أعلن أطباء التكليف دفعة مارس 2017 استمرارهم في الاعتصام الذي بدأوه أمس، رفضا للقواعد التي أقرتها إدارة التكليف بوزارة الصحة وتتضمن منع تعينهم، إلى جانب عدم توافر القواعد العادلة ومميزات العمل في المناطق النائية التي كانت متوفرة في الأعوام الماضية، وذلك على الرغم من المبادرة التي قدمها وزير الصحة، بإعادة فتح باب التسجيل لأطباء التكليف لمدة أسبوع.

كان أطباء التكليف دفعة مارس2017، قد نظموا، أمس الأحد، وقفة احتجاجية أمام دار الحكمة، ورددوا هتافات “الإضراب هو الحل” و”مزهقناش مزهقناش حقنا كامل يا إما بلاش”، و”التعليم حق للكل مش بالواسطة ولا بالذل”، و”إحنا بنطالب بالحقوق بس ياريت الوزارة تفوق”.

ورغم تقديرهم لمبادرة وزير الصحة، في إعادة فتح باب التسجيل لمدة أسبوع، أكد الأطباء المعتصمون أن المبادرة تعتبر مؤشرا جيدا لإعادة التفاوض إلا أنها لم تغير شيئا لأن وزارة الصحة لم تنظر إلى مطالب الأطباء دفعة مارس 2017، ولذلك فهم مستمرون في الاعتصام.

بدأت أزمة أطباء التكليف مع وزارة الصحة بعد امتناع الأطباء عن التسجيل بحركة التكليف اعتراضًا على عدة قرارات اتخذتها وزارة الصحة بشأن التكليف، منها فصل المستشفيات التعليمية عن التنسيق الخاص بأطباء المناطق النائية المحرومة من الخدمات الصحية، وخفض أعداد الأطباء بالوحدات الصحية وتقليص عددهم في المحافظات مما يمثل عبئا عليهم، حيث كان من المفترض أن يتم تكليف 7600 طبيب وقامت الوزارة بتكليف 6400 طبيب فقط، إلى جانب فصل هيئة المعاهد والمستشفيات الحكومية عن حركة التكليف.

عدد من أعضاء مجلس نقابة الأطباء أعلنوا دعمهم لأطباء التكليف مؤكدين أن القرارات التي تتخذها وزارة الصحة تضر بمنظومة الصحة في مصر، وهو ما أكده الدكتور أحمد شوشة، عضو مجلس نقابة الأطباء، قائلا: للأسف وزارة الصحة دائما ما تفتعل الأزمات وتتخذ قرارات ضد منظومة الصحة في مصر، مضيفا أن المطالب التي ينادي بها أطباء التكليف مشروعة وكانت تطبق على مدار الأعوام السابقة، مشيرا إلى أن تكليف عدد أقل من الأطباء يزيد الضغط على الأطباء المكلفين.

وقالت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، إن وزارة الصحة لم تطبق مبدأ الأمور التحفيزية في تكليف الأطباء بالمناطق النائية رغم تطبيقها في السابق، وهو ما دعا الأطباء لرفض التسجيل في قاعدة البيانات الخاصة، نظرا لعدم وجود عدالة.

وأضافت مينا أن وزارة الصحة تسببت في أزمة كبيرة منذ أن قامت بفصل المستشفيات التعليمية عن التنسيق الخاص الذي يحق لأطباء التكليف الدخول فيه، مؤكدة أن التكليف في المستشفيات التعليمية يعطي خبرات أفضل للأطباء، مطالبة الوزارة بالنظر بعين الاهتماملمطالب أطباء التكليف المشروعة.