بعد صعق العشرات.. الضغط العالي يثير رعب أهالي «الرابعة» بالإسكندرية

مأساة تتكرر باستمرار يعيشها أهالي المنطقة الرابعة الناصرية بأبيس التابعة لحي شرق بالإسكندرية، التي يسكن بها حوالى 100 ألف نسمة، من صعق وحرق وموت أطفال وشباب نتيجة تواجد كابلات الكهرباء ذات الضغط العالي داخل الكتلة السكنية.

تقول فاطمة محمد، معلمة اللغة العربية بمجمع مدارس الناصرية، إن القرية بها 3 مدارس للمرحلتين الابتدائية والإعدادية يتعرض تلاميذها للعديد من الكوارث نتيجة الصعق بالكهرباء، فضلا عن أن وجود المجمع على  الطريق الزراعي يعرض عشرات التلاميذ والمدرسين لحوادث دهس بالسيارات.

ويؤكد محمود إبراهيم، من سكان الرابعة الناصرية، أن المنطقة شهدت الكثير من الحوادث بسبب كابلات الضغط العالي كان آخرها صعق طفل عمره 4 سنوات كان يلعب أمام منزله، كما لقي عامل نظافة حتفه أثناء وقوفة على سيارة نقل القمامة لتفريغ محتويات أحد الصناديق، وكانت أكثر الحوادث ألما هى احتراق حضانة أطفال بالكامل بسبب الكهرباء، كما احترقت شقة عروس بالكامل، وتوفي طفل صغير كان يلعب بطيارته الورقية فوق سطح منزله صعقا بالكهرباء، إضافة إلى أن المدراس تغلق كثيرا في فصل الشتاء بسب سقوط كابلات داخلها.

المهندس أحمد الغمري، رئيس قطاع الإضاءة العامة بالإسكندرية، قال في تصريحات صحفية إن أبراج الضغط العالي بمنطقة أبيس تغذي الإسكندرية كلها ونقلها يتكلف مليارات الجنيهات ويكاد يكون مستحيلا، مشيرا إلى أنه تم إنشاؤها في الخمسينات من القرن الماضي وتتبع شركة غرب الدلتا لتوليد الكهرباء والإسكندرية لنقل الكهرباء.

وأوضح الغمري أن البناء يجب أن يكون بعيدا عن حرم الأبراج منعا للتعرض للخطورة لافتا إلى أن حرم الجهد العالي “220 كيلو” يبلغ 25 مترا، وحرم الجهد “66 كيلو” يبلغ 13 مترا، وأي بناء داخل الحرم خطر ويتسبب في صعق المواطنين، مؤكدا أن البناء في المنطقة تم بدون ترخيص خاصة بعد ثورة يناير 2011 وأن أرض المنطقة زراعية مطالبا بمحاكمة جميع المهندسين الذين أدخلوا المرافق لأصحاب هذه المنازل لأنهم أعطوهم شهادات موت، وطالب الغمري المسؤولين بسرعة إصدار قرارات إزالة لهذه المنازل وتوفير بديل مناسب حفاظا على أرواح المواطنين.

من ناحية أخرى، أكدت أبحاث طبية أن السكن بجوار أبراج كهرباء الضغط العالي يمثل خطورة كبرى على حياة الإنسان، وتتمثل الأضرار الناتجة عنها في الإصابة بأمراض متعددة من الإرهاق العصبي إلى الإصابة بالسرطان، ويبلغ التأثير مداه الأكبر عند الأطفال لضعف جهازهم المناعي، والسيدات الحوامل، كما يؤثر الضغط العالي على الأبقار والأغنام .