خطأ الأكاديمية التعليمية يحرم 150 معلمًا بالإسكندرية من الترقية

حاله من الاستياء والتذمر انتابت مائة وخمسين معلمًا بادارة غرب التعليمية بالإسكندرية بعد حرماناهم من حقهم في الترقية من معلم إلى معلم أول حسب القانون؛ بسبب خطأ من أكاديمية المهن التعليمية بالإسكندرية، بعدما اجتازوا تدريب «مهارات التدريس والإدارة الصفية الفاعلة» لتأهيلهم للترقي، مما جعلهم يتقدمون ببلاغات في النيابة والرقابة الإدارية، بالإضافة إلى استغاثات لوزير التربية والتعليم، لكن دون جدوى.

قالت دينا مغربي، إحدى معلمات إدارة غرب التعليمية والمتحدث باسم المعلمين: نحن 150 من معلمي محافظة الإسكندرية بإدارات مختلفة تعرضنا للظلم بسبب الفساد بالإدارات التعليمية والأكاديمية المهنية فرع الإسكندرية، فنحن تعينا عام 2011 ووردت أسماؤنا ضمن المرشحين للترقية العام الماضي من معلم إلى معلم أول، وبالفعل تم تجهيز الملف وحضور تدريب شهري أغسطس وسبتمبر 2016، وتم تسليم الملفات بالإخلاءات وتقديمها بقسم شؤون العاملين بالإدارة التي نتبعها، وتفاجأنا بأن أسمائنا سقطت من كشوف الترقية، وتم إدراجها ضمن كشوف إعادة التدريب وتقديم الملفات مرة أخرى؛ بحجه فقد الملفات حين نقلها ما بين الإدارة والأكاديمية.

وأضافت مغربي: منذ أن تفاجأنا بعدم إدراج أسمائنا بكشوف الترقي ونحن نطرق كل الأبواب، ففي 3 أبريل 2017 ذهبنا إلى منال أحمد شوقي، مدير أكاديمية المهن التعليمية فرع الإسكندرية، وتعاملت معنا بتجاهل، وأخبرتنا بأنها لم تستلم ملفاتنا من الإدارة التعليمية، وهذا ليس خطأ الأكاديمية، وإنها سترسل ببريد إلكتروني إلى مقر الأكاديمية بالقاهرة لفتح موقع التسجيل وإضافة أسمائنا إلى كشوف الترقي أسوة بزملائنا الذين اجتازوا التدريب مثلنا، مشيرة إلى توجههم إليها مرة أخرى في 7 أبريل لنعرف ما نتيجة مخاطبة أكاديمية القاهرة، فقالت لنا بأسلوب سيئ: لم يأت الرد، ثم استدعت رجال الأمن ليخرجونا من مكتبها، وقالت: «لو عندي بنات مثلكم لكنت وضعتهم تحت رجلي».

وتابعت: ذهبنا إلى جمعة ذكري، وكيل الوزارة بالإسكندرية، انخبره بما حدث معنا، فقال إنه سيقدم الإدارة والأكاديمية إلى التحقيق لمعرفة المتسبب في ذلك الخطأ، مضيفة أن رئيس أكاديمية المهن التعليمية بالقاهرة أخبرهم بأن الحل في صدور قرار من وزير التعليم يسمح له بفتح موقع الترقيات وضم أسماء الـ150 معلمًا بنفس التاريخ، وبالفعل أرسلنا باستغاثات وشكاوٍ إلى وزارة التعليم على الفاكس والبريد بخطابات مسجلة بعلم الوصول، وحتى الآن لم ياتى رد من الوزارة.

وأكدت آمال فادي، معلمة بمدرسة ابن طولون التابعة لإدارة غرب التعليمية، أنهم تقدموا ببلاغات إلى النيابة الإدارية أحدها يحمل رقم 1257، وبلاغ آخر برقم 1749 بتاريخ 12 أبريل ضد مديرة أكاديمية المهن التعليمية التي أضاعت حقوقنا، والتي تطالبنا بأن نتقدم لاجتياز التدريب مرة أخرى برسوم تقدر بـ280 جنيهًا، رغم أن أسمائنا مسجلة بالأكاديمية بأننا اجتزنا التدريب بنجاح، وتقدمنا بشكوتين رقم 338 و337 بالشؤون القانونية بوكالة الوزارة بالإسكندرية.

وقال شريف محمد، وكيل أكاديمية المهن التعليمية بالإسكندرية: السبب في عدم إدارج  الـ150 معلمًا بكشف الترقي إدارة غرب التعليمية؛ لأنها لم ترسل بملفات المعلمين إلى الأكاديمية، والأكاديمية طلبت من المعلمين التقديم في دورة التدريب مرة أخرى هذه الأيام و«يمسكون العصا من المنتصف» إلى أن يأخذون حقوقهم؛ لأن الدفعة الجديدة في الترقي وردت أسماؤها بالأكاديمية، وفي انتظار تحديد موعد للتدريب.

وتابع، مديرة الأكاديمية خاطبت المركز الرئيسي بالقاهرة بفتح الموقع وعمل كشف ملحق لإدراج أسماء المعلمين، إلَّا أنه لابد من تقديم طلب لوزير التربية والتعليم والموافقة عليه بفتح الموقع وإدارج الأسماء؛ لأن الموقع لا يفتح إلَّا مرة واحدة في العام مع كل دفعة جديدة للترقي.

بينما أكد شريف فتحي، مدير إدارة غرب التعليمية، لـ«البديل» أن المتسبب في تلك المأساة هي أكاديمية المهن التعليمية؛ لأن الإدارة في البداية ترسل كشفًا بأسماء المعلمين المستحقين قانونيًّاا للترقي، وعلى الأكاديمية إخضاعهم للدورة التي تؤهلهم للترقي، ثم الحصول على إخلاء طرف مختوم بختم الأكاديمية، وإرسال أسمائهم إلى المركز الرئيسي بالقاهرة، وإذا كانت الأكاديمية تريد استكمال أوراق لأي معلم، فكان من الطبيعي إرسال كشف استعجال للإدارة التعليمية لإرفاق الأوراق المطلوبة، مع العلم أن الإدارة ترسل فقط صورة المؤهل وصورة القيام بالعمل.

وأضاف فتحي: حولت الأمر للشؤون القانونية والنيابة الإدارية لمجازاة المتسبب في ضياع حق هؤلاء المعلمين، وتمت مخاطبة مدير التعليم العام بوزارة التربية والتعليم.