الخسائر السعودية في اليمن تنكشف بعد صفقة جديدة للدبابات الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

حجم الخسائر السعودية في حرب اليمن تنكشف بعد الإعلان عن صفقة سلاح امريكية جديدة للسعودية، بهذا العنوان افتتحت مجلة ” ديفينس نيوز” المختصة في الشؤون العسكرية تقريرها لتفاصيل الصفقة السعودية الامريكية الجديدة.

إذ قالت المجلة، أن وزارة الخارجية الأمريكية و البنتاغون قد وافقا علي بيع معدات عسكرية و ذخائر للسعودية بقيمة 1.2 مليار دولار،  شملت هذه المعدات عدد 153 دبابة إبرامز من طراز إم 1 إيه 1/إيه2، و سيتم تعديلها وفقاً للاحتياجات السعودية، هذا فضلاً عن 20 دبابة أخري ستحل محل دبابات معطوبة أو دبابات دُمِرَت خلال الفترة الأخيرة.

 

و تابعت المجلة : و علي الرغم من عدم توضيح إعلان الخارجية و البنتاجون الأمريكي عن مكان عمل الدبابات الجديدة التي من المقرر أن تتسلمها السعودية خلال العام الجاري، إلا أنه من المعتقد أن السعودية قد خسرت العديد من دبابات القتال الرئيسية الامريكية ” إبرامز” خلال معاركها في اليمن، إذ تمتلك السعودية ما يفوق 400 دبابة من هذا النوع تعرض بعضها للإعطاب و التدمير مؤخراً إثر معاركها  في اليمن و علي الحدود المتاخمه له.

 

كما أوضحت المجلة أن الحكومة السعودية تنتهج سياسة تعتيم إعلامي علي خسائرها خلال حملتها العسكرية في اليمن و التي دخلت لشهرها السادس عشر، إلا أن بعض مقاطع الفيديو المصورة و التي تظهر عمليات تدمير و اعطاب الدبابات السعودية في اليمن و الحدود المتاخمة له بواسطة مقاتلين اللجان الثورية و الجيش اليمني، كما شملت بعض المقاطع ايضاً علي عمليات أسر لبعض الدبابات.

 

ثم واصلت المجلة، أنه من المرجح ان تتم الموافقة علي هذه الصفقة خلال الأسبوع الجاري بعد تمريرها علي الكونغرس الأمريكي .

 

“إن هذه الصفقة سوف تعمل علي تحسين فعالية القوات السعودية لمواجهة التحديات الحالية و المستقبليةو لتقديم حماية لبنيتها التحتية، كما ستساعد القوات البرية الملكية السعودية في حماية حدود المملكة”. بهذه الكلمات جاء إعلان البنتاغون الأمريكي خالياً من أي إشارات تلميحية عن ماهية و طبيعة عمل دبابات القتال الرئيسية و الحرب التي تشنها السعودية في اليمن.

 

وذكرت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التي تشرف على مبيعات الأسلحة للخارج، إن الصفقة ستساهم في تعزيز الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال “تحسين أمن شريك إقليمي”. في إشارة إلي السعودية.

 

وقالت الوكالة في إخطار لأعضاء الكونغرس نشر بموقعها الإلكتروني “هذه الصفقة ستعزز قدرات القوات البرية السعودية في العمليات مع القوات الأميركية، وتدل على التزام الولايات المتحدة حيال أمن السعودية وتحديث قواتها المسلحة”.

 

وتشمل الصفقة “133 دبابة أبرامز من طراز إم 1 إيه1/إيه 2″، سيتم تعديلها وفق الاحتياجات السعودية، إضافة إلى 20 دبابة أخرى ستحل محل دبابات معطوبة او مدمرة لدى السعودية، و”153 مدفعاً رشاشاً من عيار 50 (12,7 ملم)” و”266 مدفعاً رشاشاً من عيار 7,62 ملم طراز إم 240″ وقاذفات قنابل دخانية وعربات مصفحة وآلاف الذخائر.