ارتفاع الأسعار في 2015 يكشف فشل الحكومات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بدأت أزمة ارتفاع الأسعار تطل برأسها من بداية يناير  للعام الجاري، بعد أن شهدت الأسواق المحلية موجة جديدة من ارتفاع الأسعار، خاصة في قطاع السلع الغذائية؛ نتيجة تراجع التوريدات وارتفاع سعر صرف الدولار، تزامن ذلك مع انخفاضات واضحة لأسعار معظم السلع الغذائية عالميًّا، بالإضافة إلى قائمة ضمت أسعار منتجات أخرى على مدى العام، ورصد «البديل» أبرز هذه المنتجات.

فبراير.. السجاير والغاز

103775_or

اختتمت حكومة المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق، شهر فبراير من العام الجاري، بارتفاعات في أسعار بعض المنتجات، إلى جاب فرض ضرائب إضافية، أبرزها ارتفاع أسعار السجائر من 3 إلى 6 جنيهات.

قرار زيادة أسعار السجائر جاء بعد قرار زيادة الضريبة الثابتة، الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، بقانون رقم 12 لسنة 2015، بتعديل بعض أحكام قانون الضريبة العامة على المبيعات رقم 11 لسنة 1991، يقضى بزيادة قيمة الضريبة المفروضة على السجائر.

ويقضى القرار بفرض ضريبة قيمتها 50% من سعر البيع للمستهلك بالنسبة للسجائر المستوردة والمحلية، إلى جانب 225 قرشًا للعبوة التي لا يزيد سعر البيع النهائي للمستهلك على 10 جنيهات، و325 قرشًا للعبوة التي يزيد سعر البيع النهائي للمستهلك على 10 جنيهات وحتى 16 جنيهًا، و425 قرشًا للعبوة التي لا يزيد سعر البيع النهائي للمستهلك على 16 جنيهًا.

وأوضح جهاز التعبئة العامة والإحصاء في بيان له، أن معدل التضخم ارتفع خلال الربع الأول من العام الجاري فى الفترة من يناير إلى مارس 2015 بنحو 10.6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مرجعًا السبب إلى وجود أزمة في اسطوانات البوتاجاز وزيادة شرائح استهلاك المياه، بجانب زيادة أسعار السجائر نتيجة لزيادة الضرائب عليها.

الصحف

أبرز-عناوين-صحف-الخرطوم-الصادرة-اليوم-الجمعة (1)

منتصف مارس قرر المسؤولون بالمؤسسات الصحفية القومية والخاصة، زيادة أسعار بيع الصحف، بدءًا من اليوم الأحد، بعد موافقة المجلس الأعلى للصحافة.

وشهدت منافذ بيع الصحف، مع أول أيام زيادة الأسعار، ركودًا ملحوظًا، حيث أجمع عدد من البائعين أن المواطنين لم يقبلوا على شراء الجرائد بعد معرفتهم بزيادة أسعارها، قائلين: «الناس مش هتقدر تشتري كل يوم الجريدة بـ2 جنيه، في الوقت اللي ممكن يعرفوا فيه المعلومة أسرع من الإنترنت».

وقال صلاح عيسى، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة: المجلس قرر زيادة أسعار الصحف القومية والخاصة، بناء على مقترح تقدمت به الصحف للمجلس، يتضمن زيادة سعر الجريدة اليومية لجنيهين بدلًا من جنيه ونصف، والأسبوعية لثلاث جنيهات بدلًا من جنيهين؛ بسبب زيادة تكلفة الطباعة وقلة الإعلانات.

أبريل مواد البناء

زيادة-أسعار-الأسمنت-في-السوق-1

مع بداية أبريل ارتفع متوسط أسعار مواد البناء، مقارنة بشهر مارس السابق عليه بـ2.99%، ليبلغ متوسط سعر بيع طن حديد التسليح المبروم 10،13،16 مم، نحو 5 آلاف و65.8 جنيه، مقابل 4 آلاف و918.8 خلال مارس، الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كشف في نشرة مواد البناء، أن متوسط سعر البيع خلال الشهر الماضي تراجع على أساس سنوي، مقارنة بأبريل 2014، بنسبة 3.32% والذي بلغ خلاله 5 آلاف و240 جنيهًا

وأضاف أن متوسط سعر بيع الأسمنت البورتلاند العادي، المعبأ في شكائر، زاد خلال أبريل 2015 بنسبة 2.81% ليسجل 36.9 جنيه، مقابل 35.89 جنيه فى مارس، وسنويًّا تراجع متوسط سعر البيع مقارنة بشهر أبريل 2014 الذي سجل فيه 38.06 جنيه بانخفاض بلغ نسبته 3.05%.كما ارتفع متوسط سعر بيع الأسمنت الأبيض «معبأ فى شيكارة» خلال أبريل الماضي بنسبة 0.99% ليصل إلى 69.3 جنيه مقابل 68.62 جنيه الشهر السابق عليه، لافتًا إلى أن متوسط البيع على أساس سنوي ارتفع بنحو 4.09% مقارنة بالشهر ذاته من عام 2014 والذي سجل خلاله 66.58 جنيه.

يوليو.. البقوليات

1448701244_

كشف تقرير صادر عن غرفة القاهرة التجارية، ارتفاع أسعار البقوليات والحبوب بنسبة 1.8%، خلال يونيو للعام الجاري 2015، مقابل يونيو 2014 الماضي، وأن مقدمة الارتفاعات كانت من نصيب أسعار الفول، التي ارتفعت من 9 إلى 10 جنيهات، والعدس الأصفر من 8.25 إلى 11 جنيهًا، والعدس بجبة من 12 إلى 14.5 جنيه.

وذكر التقرير أن أسعار بعض السلع للحبوب والبقول شهدت تراجعًا طفيفًا، منها الأرز البلدي الذي من 4 إلى 3.5 جنيه، والفاصوليا البيضاء من 14 إلى 13.5 جنيه، إضافة إلى اللوبيا الجافة من 12.5 إلى 11.5 جنيه للكيلو.

فيما أوضح التقرير استقرار عدد من الحبوب والبقول، منها الفول المجروش، وسجل 7.5 جنيه للكيلو، وحمص الشام 9 جنيهات للكيلو.

أغسطس والكهرباء

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

مطلع أغسطس ارتفع سعر كوب عصير القصب من 2 جنيه إلى 3 جنيهات، بعد أن فوجئ أصحاب محال العصير، البالغ عددها 15 ألف محل على مستوى الجمهورية، برفع أسعار عصير القصب بنسبة تجاوزت 50% خلال الأيام الماضية، وأرجعوا الزيادة إلى رفع سعر توريد طن القصب إلي 360 جنيهًا بزيادة 35 جنيهًا عن الموسم الماضي، ومضاعفة ساعات تشغيل مصانع السكر، التي ساهمت في قلة المعروض من القصب الطازج وارتفاع أسعاره بنسبة تجاوزت 50%.

نهاية الشهر اختتمه محلب بإصدار قرار بتعديل أسعار بيع الطاقة الكهربائية لعام 2015-2016 مقابل خدمة العملاء، وشملت أسعار الطاقة تغييرات كبيرة في الشرائح الأكثر استهلاكًا للطاقة.

وكان محلب قد أصدر قرارًا العام الماضي بزيادة أسعار بيع الطاقة الكهربائية تدريجيًّا لمدة 5 سنوات اعتبارًا من أول يوليو من كل عام في الفترة ما بين 2014 وحتى 2018، ونص القرار على أن تزيد أسعار الكهرباء وفقًا للتعريفة المحددة، وتضمن الجدول المرفق بالقرار زيادة سعر الكيلو وات في الساعة بخصوص الاستخدامات المنزلية إلى 7 قروش ونصف لأول 50 كيلو، لتصل إلى 12 قرشًا في يوليو 2018.

أكتوبر والدولار

الدولار11

مع استمرار صعود مؤشر ارتفاع الأسعار، جاءت أزمة ارتفاع سعر بقيمة 803 قروش للبيع، لتأثر على أسعار العديد من السلع والمنتجات الأساسية، التي تعجز مصر عن إنتاجها، فضلًا عن احتياجها لتكنولوجيا عالية في التصنيع.

ورغم الإعلانات المتكررة من جانب الحكومة المصرية عن مشاريع اقتصادية وانفراجات قريبة في الاقتصاد المصري، فوجئ المصريون بانهيار تام لعملتهم المحلية أمام الدولار الأمريكي، حيث وصل سعر الدولار رسميًّا أما الجنيه إلى 8.03 وفي السوق السوداء 8.40 جنيه، ويعد هذا الانخفاض الثاني في أقل من أسبوع، بعدما خفض البنك المركزي المصري سعر الجنيه عشرة قروش أمام الدولار، الخميس الماضي إلى 7.83 جنيهات للدولار، بعد أن كان 7.73 جنيه.

سقوط الجنيه أمام الدولار، جاء بعد أن عجزت الدولة عن الدفاع عنه، بإنعاش الموارد الرئيسية من العملة الصعبة، خصوصاً الاستثمار والسياحة، مما أدى إلى تراجع احتياطيات مصر من النقد الأجنبي إلى 16.3 مليار دولار، مقارنة بنحو 36 مليار دولار فى عام 2011. تراجع الاحتياطي النقدي يدفع البنك المركزي دفعاً إلى تخفيض قيمة الجنيه، الأمر الذي ينعكس حتماً على ارتفاع الأسعار.

وأرجع المهندس هشام رامز، محافظ البنك المركزي، سبب الأزمة التي حدثت في الدولار إلى أن قناة السويس وإنشاء محطات كهرباء جديدة كلفتنا مليارات الدولارات.

خليها تصدي

لم يقتصر ارتفاع الأسعار على المتطلبات الأساسية، وامتدت لبعض أدوات الرفاهية، بعد أن ارتفعت أسعار السيارات مع بداية أكتوبر، وأطلق بعض المحتجين حملة «خليها تصدي»  بمواقع التواصل الاجتماعي.

الأثاث والأحذية والمواصلات والألبان

317

صدر تقرير عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، شهر في أكتوبر، بأن الرقم القياسي العام لأسعـار المستهـلكين لشهر سبتمبر 2015 لإجمالي الجمهورية سجل 172.2 بارتفاع نسبة التغير الشهري 2.8% عن شهر أغسطس 2015.

وأكد التقرير أن قسم الملابس والأحذية سجل ارتفاعًا قدره 0.4% ليساهم بمقدار 0.02 في معدل التغير الشهري؛ بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الزي المدرسي بنسبة 17.0%.ولفت التقرير إلى أن قسم الأثاث والتجهيزات والمعدات المنزلية والصيانة سجل ارتفاعًا قدره 0.5% ليساهم بمقدار 0.01 في معدل التغير الشهري؛ بسبب ارتفاع أسعار مجموعة المفروشات المنزلية بنسبة 3.7%..
وقال التقرير: قسـم الثقافة والترفية سجل ارتفاعًا قدره 2.0% ليساهم بمقدار 0.04 في معدل التغير الشهري، بسبب ارتفاع أسعار رحلات الحج بنسبة 4.7% بينما سجل قسم المطاعم والفنادق ارتفاعًا قدره 0.2%.

ورغم أن الرئيس السيسي أعلن في سبتمبر أن أزمة ارتفاع الأسعار تمس قطاعًا كبيرًا من المصريين، وأن الدولة تنفذ منظومة للمتابعة، إلَّا أن ذلك اقتصر على السلع والمنتجات الغذائية، ولن يحدث تغييرًا في ارتفاع الأسعار للمواد الأخرى كالكهرباء والغاز ومواد البناء.