رصد أدوية كبد مغشوشة.. وتحذير من تحوُّر المرض

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

رصد المركز المصرى لحماية الحق فى الدواء عددًا من الأدوية  المغشوشه وغير المسجلة رسميًّا بوزارة الصحة، تباع لمرضى فيروس التهاب الكبد الوبائى “سى”، عن طريق صفحات التواصل الاجتماعى ومخازن الأدوية، ويروجون لها على أنها من إنتاج إحدى الشركات الهندية.

كما لوحظ  أن بعض الأطباء والصيادلة وراء هذه الجريمة، مستغلين ثقة المرضى بهم، وطول انتظارهم للحصول على الدواء بالمعاهد القومية.

وقال محمود فؤاد، المدير التنفيذى للمركز، إنه تم التوصل لأسماء عدد من هذه الأدوية التى تُسوَّق تحت أسماء “ليسوفير” و”هارفونداى” و”سوفالداى” و”دكيتينا”، على أنها لعقاري “هارفونى” و”دكلانزا” اللذين أكدت معظم المؤتمرات العالمية قدرتهما الفائقة على الشفاء من فيروس “سى”، مشيرًا إلى أن هذه العقارات لم يتم إنتاجها داخل مصر.

وحذر فؤاد من خطورة هذه الأدوية؛ لأنها غير مسجلة، ولا يعرف ماهية المواد المستخدمة داخلها، أو درجة السمية، أو الأثر العكسى لها. كما حذر من خطورة تحور الفيروس داخل جسم المريض باستخدام هذه الأدوية.

وطالب المركز المرضى بشراء الأدوية من خلال الصيدليات المعروفة فقط، وأن يبلغوا عن أى شخص يبيع الأدوية المغشوشة، كما طالب وزارة الصحة بضرورة التحرك لمواجهة هذه العصابات التى تستغل حاجة المرضى.