الطبيب المصاب بالإيدز و”الصحة”.. صراع النفي والتأكيد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

صراع دائر بين الطبيب المصاب بفيروس “HIV” (الإيدز) والجهات المسئولة: وزارة الصحة وإدارة المستشفى، من حيث التأكيد والنفي بشأن احتساب إصابة العمل للطبيب.

“الصحة” تنفي عدم احتساب إصابة عمل

نفى الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم الوزارة، ما تردد من شائعات عن عدم احتساب إصابة الطبيب على أنها إصابة عمل، مضيفًا أن التقارير التى خرجت عن المستشفى طالبت الطبيب بتحريرمحضر إصابة فى إدارة مكافحة العدوى بالمستشفى وأخذ عينه من دمه لإرسالها للمعامل المركزية لتحليلها، ولكنه رفض، وبناء عليه تم اتخاذ قرار بإيقافه عن العمل.

مشيرًا إلى أنه وفقًا لتقرير مستشفى شرم الشيخ الدولى، تلقت إدارة المستشفي فاكس من الطبيب المصاب، و التي تعتبر المرة الأولى للمطالبة بشكل رسمي برغبته في العلاج، بالخارج بعد إصابته خلال العمل، وتم تحويل الطلب إلي قسم مكافحة العدوي والسلامة المهنية، وإبلاغ الشؤن القانونية والسير في الإجراءات اللازمة وفقًا للقانون، وتم تحرير محضر بإصابته بالإيدز خلال العمل؛ لاستكمال إجراءات العلاج.

الطبيب المصاب: الأكاذيب هى المخرج الوحيد من المأزق

أكد الطبيب المصاب، فى تصريحات خاصة لـ “البديل”، أن جميع ما ذُكِر فى تقارير إدارة المستشفى عارٍ تمامًا من الصحة، كما أن تصريحات المتحدث باسم الصحة بها الكثير من الأخطاء، حيث قال مجاهد إن الطبيب المسئول بعيادة الأسنان طلب منه تحرير محضر إصابة، ولكنه رفض تخوفًا من علم أهله بمرضه، كما طلب الطبيب المسئول من الإدارة أن تسحب منه عينة؛ لتقديمها للمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة؛ للتأكد من إصابته، ولكنه رفض، وبناء عليه أصدر مدير عيادة الأسنان بالمستشفى قرارًا بوقفه عن العمل.

ونفى الطبيب كل هذا، مؤكدًا أنه عقب علمه بنتيجة التحاليل فى المرة الثانية التى أشارت بإيجابية النتيجة ووجود “HIV” أو الإيدز، توجه إلى إدارة المستشفى ومعه عدد من زملائه الأطباء؛ للمطالبة بإقرار أنها إصابة عمل، و هو ما رفضه نائب المدير، وأكمل قائلاً “رفضت الإدارة أن تعترف بالإصابة، وقامت بإخطارى بأن المستشفى استغنت عن خدماتى”، مؤكدًا أن “ما جاء فى تقارير المستشفى ما هو إلا أكاذيب يحاولون بها الهرب والخروج من المأزق ليس إلا”.

م 2 م 3

وأضاف مصدر طبى بالمستشفى لـ “البديل” أن إدارة المستشفى قامت بإخفاء الملف الخاص بالطبيب؛ حتى تنفى صلته بالمستشفى، على الرغم من وجود بعض المستندات التى تثبت وجود اسم الطبيب فى الكشوف الخاصة بالحضور والانصراف حتى بعد إصابته.

الطبيب المصاب بالإيدز: المستشفى فصلني ورفض الاعتراف بأنها إصابة عمل