أمريكا وفنزويلا.. عودة الصدامات بعد ذوبان الجليد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعاني العلاقات الفنزويلية الأمريكية من التوترات والتصادمات التاريخية، وعلى الرغم من أنها قائمة منذ عشرات السنوات، إلا أن جهود دبلوماسيو البلدين لم تنجح في استقرار العلاقات أو على الأقل التخفيف من حدتها سوى لفترة قصيرة، لتتعقد الأمور وتتشابك من جديد مع عودة التصريحات والانتقادات.

انتقد الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”، إدارة الرئيس الأمريكي “باراك أوباما”، لتأخيرها الموافقة على السفير الجديد المقترح لفنزويلا في الولايات المتحدة “ماكسيملين سانشيز”، وقال “مادورو”، “طرقت القنوات الدبلوماسية، أرسلت سفيرًا ولكنهم لم يعطوه بعد الموافقة بعد عام ونصف”، وأردف قائلا في التلفزيون الحكومي، “أي علاقات طيبة تريدها إدارة أوباما إذا لم تكن قادرة على إعطاء الموافقة؟ ما الذي ينتظرونه؟”.

مرت العلاقات الأمريكية الفنزويلية بالعديد من المراحل المتوترة، حيث شهدت العلاقات بين “كراكاس” و”واشنطن” توترات متكررة على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية، تخللتها عمليات طرد متبادلة لدبلوماسيين خلال حكم الزعيم الاشتراكي الراحل “هوجو تشافيز”، حيث أقدم “تشافيز” على طرد السفير الأمريكي في فنزويلا عام 2010، وقال الرئيس الفنزويلي الراحل “هوجو شافيز” أنه لن يسمح بدخول السفير الأمريكي الذي عينته واشنطن في كراكاس “لاري بالمر” إلى البلاد، وأضاف أن “حكومة غير مسئولة مثل حكومة أوباما، حكومة قاتلة، حكومة تخطط لتنفيذ انقلابات، إنها حكومة إمبراطورية الشمال”.

ردت أمريكا بالمثل، حيث ألغت الولايات المتحدة تأشيرة دخول السفير الفنزويلى لدى واشنطن، “بيرناردو الفاريز”، فى 29 ديسمبر 2010، وهو ما أثار تنديد فنزويلا التى وصفت الخطوة فى اليوم التالى بأنها “امبريالية”، وهنا انقطعت العلاقات الدبلوماسية لكن المناوشات والتصريحات والاتهامات المتبادلة بين البلدين استمرت.

“هوجو تشافيز” كان دائمًا في علاقات تصادمية مع الإدارة الأمريكية خلال سنوات حكمه الـ14 للبلاد، حيث سعى “تشافيز” لاستغلال كل مناسبة لإظهار معاداته للولايات المتحدة وحلفائها، كما أنه وجه كثيرًا الاتهامات للولايات المتحدة بالسعي للانقلاب على نظام حكمه، والتدخل في الشئون الداخلية لبلاده، ومحاولة فرض هيمنتها الاقتصادية والسياسية على دول أمريكا اللاتينية، كما أعلن “تشافيز” بوضوح تعمده التقارب مع أعداء الولايات المتحدة، مثل الرئيس الكوبي “فيدل كاسترو”، والرئيس الإيراني حينها “محمود أحمدي نجاد”.

في المقابل، فإن الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا تعتبر “تشافيز” عدوها اللدود، وتتهمه بأنه عاملًا في عدم الاستقرار بأمريكا اللاتينية، وتهديدًا لمصالحها الإستراتيجية، وتنتقد الولايات المتحدة دائمًا سياسة فنزويلا في مجال حقوق الإنسان.

منذ تولي “مادورو” السلطة اتهمت فنزويلا واشنطن بالتآمر لتدبير انقلاب، وطالبتها بتقليص عدد موظفيها الدبلوماسيين، وفرضت على الزائرين الأمريكيين ضرورة الحصول على تأشيرة دخول، وفي المقابل أعلنت الولايات المتحدة أن فنزويلا تمثل خطرًا على أمنها القومي، وفرضت عقوبات على سبعة مسئولين اتهمتم بالفساد وانتهاك حقوق الإنسان، وما زاد التوتر بين البلدين هو رفض واشنطن الاعتراف بانتخاب “مادورو” رئيسًا لفنزويلا.

خفف الجانبان من حدة لهجتهما مؤخرًا، ففي يونيو الماضي تناقلت أنباء عن لقاء جمع بين مستشار وزير الخارجية الأمريكي “توماس شانون” الذي برز دوره خلال الأشهر القليلة الماضية كوسيط بين “كراكاس” و”واشنطن”، وزار فنزويلا مرتين، مع رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية “ديوسدادو كابيلو” في هايتي، بغية تطبيع العلاقات بين البلدين، وحينها قالت وكالات الأنباء الفنزويلية، “إن الاجتماع استمر لمدة ساعة ونصف بوساطة الرئيس الهايتي ميشيل مارتلي”، حيث حضرت وزيرة الخارجية الفنزويلية “ديلسي رودريغيز” اللقاء إلى جانب “كابيلو”، الذي يعتبر الرجل الثاني في فنزويلا بعد “مادورو”، وهو ما أعطى مؤشر على تقارب نسبي بين البلدين.

ذوبان الجليد بين البلدين اعترف به الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”، حيث قال إنه يرى أن ثمة فرصة لتحسين العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة، وذلك بعد تراجع “أوباما” عن تصريحه بأن “الولايات المتحدة تعتبر فنزويلا خطرًا على أمنها القومي”، وهنا أضاف “مادورو”، “تصريحات الرئيس باراك حسين أوباما قد تفتح مؤقتًا نافذة لبدء حقبة جديدة من العلاقات التاريخية مع فنزويلا، وهي دولة حرة ذات سيادة من أمريكا اللاتينية وبين امبراطورية الولايات المتحدة”.