سخط ببني سويف لاقتصار دعوات افتتاح القناة على المقربين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  يعيش الشارع السويفى حالة من الغضب الشديد، وذلك فيما يخص الكيفية التى تتم بها عملية توزيع دعوات حضور حفل افتتاح قناة السويس والمزمع إقامته يوم الخميس القادم الموافق 6 من الشهر الجاري.

الأزمة بدأت بعد إعلان وصول الدعوات والتى تقدر بـ 50 دعوة لكل محافظة، ومع حرص الكثير من المواطنين وأمناء الأحزاب المختلفة وممثلى منظمات المجتمع المدنى على حضور هذا الحدث التاريخى، إلا أن الجميع فوجئ بتوزيع كافة الدعوات على موظفى ديوان عام المحافظة وخلو الاحتفال من أى تمثيل لتلك الجهات.

فى البداية يقول طارق مصطفى (مهندس): “أرى أن مسئولى ديوان عام المحافظه عديمو الخبرة تمامًا، ومن المفترض أن تكون كل القوى السياسية ممثلة ومتواجدة فى هذا الحدث، أما موظفو الديوان العام فليسوا معنيين بالحدث ولايهمهم”. وذلك على حد قوله.

وأضاف “كان يجب إرسال الـ 50 دعوة لـ 50 جهة، وبصراحة الأمور فى المحافظة تسير بعشوائية وعدم حرفية، وموضوع توزيع الدعوات يمثل الحال الذى نعيشه بمحافظة بنى سويف”.

وطالب أحمد المالكى (ناشط سياسى) أن يضم الوفد الذي سيحضر الافتتاح كل أطياف المحافظة من موظفين وشباب ومثقفين وصحفيين وسياسين، ولا يقتصر الموضوع على فئة واحدة لمجرد أنها مقربة من المحافظ أو تعمل معه، وحتى لا يحدث غضب من جميع الفئات والأطياف في بني سويف بسبب تجاهلهم.

ويرى عصام الجهلان، القيادى بالحزب المصرى الديمقراطى ببنى سويف، أن اقتصار الدعوات لحفل قناة السويس على موظفي المحافظة اغتيال متعمد لكل من ضحوا بمالهم وصحتهم ووقتهم وحياتهم لإنجاح ثورة 30 يونيو، ويفقدهم الانتماء؛ لعدم تقدير العديد من الشخصيات لدورهم.

ورفض أن يكون وفد موظفي الديوان ممثلاً للمحافظة، كما رفض إغفال شخصيات عديدة تشرف المحافظة أمام وسائل الإعلام، على حد قوله.

واختتم قائلاً “عن نفسى تبرعت لحفل قناة السويس، وأرسلت رسالة لديوان المحافظة أطالبهم برغبتى في الحضور بصفتى مدرس تاريخ أو سياسيًّا، وضربوا برغبتى عرض الحائط”.

وأشار جمال عبد المطلب، أمين حزب المؤتمر ببنى سويف، إلى أنه “من المفترض أن تمثل المحافظة بالشخصيات العامة من رؤساء أو أمناء الأحزاب ورؤساء النقابات والشخصيات المهتمة بالشأن العام، كرؤساء مجالس إدارات بعض الجمعيات الأهلية الفاعلة والقيادات الشعبية والتنفيذية وممثلين عن الشباب والمرأة من برامج محاكاة المجالس المحلية التابعة للشباب والرياضة وبعض رؤساء مجالس إدارات مراكز الشباب والرياضة”.

لكنه عاد وأكد أن “اقتصار الدعوة على بعض العاملين بديوان عام المحافظة هو شأن القائمين على عملية اﻻختيار، ومن الممكن أن يكون لديهم ضوابط وشروط ﻻ نعلمها، وعلى العموم المهم أن تكون المحافظة ممثلة فى اﻻحتفال بعض النظر عن نوعية ممثليها، ومن المؤكد أننا سنشاركهم اﻻحتفال من ميادين بنى سويف”.

فيما شدد محمد خليدي، أمين الشباب بحزب حماة الوطن، على أن توزيع الدعوات يجب أن يكون على أسس وقواعد وليس عشوائيًّا، لافتًا إلى أن “هذا الأمر يعتبر عنوان وواجهة المحافظة؛ لأن الموضوع ليس رحلة سياحية، ولكنه حدث تاريخى سيشهده العالم أجمع، فيجب تمثيل الشخصيات العامة ورجال الأعمال والمهن النقابية التى تشرف كل محافظة ومصر أجمع، ولكن ما يفعله محافظ بنى سويف من تجاهل مقصود لرجال المحافظة الشرفاء مرفوض، ويجب أن يحاسب عليه”.

على الجانب الآخر أكدت نهى محمد، المتحدثة الإعلامية لمحافظة بنى سويف، أن ما تم إثارته بشأن العدد الكبير لقائمة الحضور من موظفى ديوان عام المحافظة غير صحيح بالمرة، مقرة بأن هناك موظفين سيسافرون، ولكن فى ضوء تعليمات الجهات المنظمة وفى ضوء العدد الكلى للمسافرين لحضور حفل الافتتاح، مضيفة أن هناك ما يقرب من 10 دعوات لممثلين عن جامعة بنى سويف ومثلها لمديرية الشباب والرياضة.

واختتمت حديثها مؤكدة دراسة الجهات المنظمة للحفل لكافة الأسماء المرشحة؛ تمهيدًا للموافقة عليها وحضورها الحفل.