بالإحصاءات..فشل مشروع «القرائية» بالغربية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

يتعرض مشروع القرائية الذي يعنيه وزير التربية والتعليم اهتماما خاصًَا باعتباره مشروع القرن كما يزعم، للفشل بمحافظة الغربية بسبب العشوائية وضعف التوعية وعجز القائمين على المشروع عن إقناع المواطنين بجدوى المشروع المستهدف طلاب الصفين الثالث والرابع الابتدائي ممن لا يجيدون القراءة والكتابة.

وكشفت الإحصاءات والنتائج، كما يقول  عباس جمال الدين، مدير وحدة القرائية بمديرية التربية والتعليم بمحافظة الغربية، عن كارثة هائلة تبين ان نحو ٤٢ الف و٢٧٧ طالب بمحافظة الغربية لا يجيدون القراءة والكتابة بنسبة تتجاوز٢٩٪ على الرغم من اجتيازهم الامتحانات الرسمية بنجاح في حين ان عدد الطلاب غير المجيدين للقراءة على مستوى الجمهورية بلغ مليون و٢٠٠ الف طالب بنسبة تجاوزت ٣٣٪

واضاف  الا ان الحقيقة عند تنفيذ المشروع كما يؤكد العديد من أولياء الأمور كشفت خلاف ذلك ليصبح مشروع الوزير المتمثل في اعادة تأهيل هؤلاء التلاميذ من خلال برنامج تدريبي بأشهر الصيف بمساعدة المجتمع المدني والجمعيات الأهلية والأحزاب لاقناع أولياء الأمور باصطحاب ابنائهم الراسبين في امتحانات القرائية للمدارس لحضور البرنامج للنهوض بهم حبرا على ورق

واشار الى انه  تبين من خلال التطبيق  ان العديد من المدارس تتعامل بعشوائية مع المشروع الامر الذي ضاعف إعداد المستهدفين من المشروع ليرتفع لأكثر من ٤٥ الف تلميذ بعد وضع اسماء لتلاميذ متفوقين  بل ونابغين في كشوف المستهدفين، وهذا ما كشف عنه العديد من الشكاوى بمديرية تعليم الغربية.

وكشف محمد سعيد، ولي أمر التلميذة أيسل، بمدرسة عمر بن الخطاب، في شكواه  لمدير إدارة كفر الزيات التعليمية عن  ورود اسم نجلته في كشوف الراسبين في امتحان القرائية ، وأكد انه بالاطلاع  على ورقة إجابتها اكتشف حصولها على الدرجات النهائية بما فيها سؤال الإملاء وهو الأمر الذي أثار دهشة المدرسين.

وأكد سعد خاطر، مدير إدارة المدرسة، أنه لا يعرف ما حدث وأنه أبلغ الدرجات إلى الوزارة، فيما اكتفى مدير الإدارة التعليمية باستدعاء مسئول القرائية المختص، الذي أكد بدوره  أن هناك عشرات الأخطاء وردت في عملية رصد الدرجات الأمر الذي أدى لورود أسماء بالكشوف من التلاميذ المتفوقين .

و اعترف  صلاح العزازي وكيل مديرية التربية والتعليم بالغربية بورود كشوف بعشرات الأسماء الذين أعلنت نتائجهم بطريق الخطأ على انهم من الراسبين رغم تفوق أكثرهم وهو ما سبب مشاكل نفسية للتلاميذ في تلك المرحلة الهامة من عمر الأطفال مؤكدا على ان هناك جهودا كبيرة تبذل لتدارك تلك الأخطاء حتى يحقق المشروع الهدف منه.