مناوشات أمريكية صينية تنذر بوقوع حرب عالمية ثالثة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعالت خلال الفترة الأخيرة أصوات تحذيرات الخبراء الدوليين، من أن أقوى دولتين اقتصاديا في العالم على عتبة نزاع مسلح، بعد طلب الولايات المتحدة من الصين وقف عمليات إنشاء جزر اصطناعية في بحر الصين الجنوبي، ورد بكين بأنها لن تتراجع تحت هذا الضغط وعليها الاستعداد لأي مواجهة طارئة.

وصفت وزارة الخارجية الصينية الرحلة الاستطلاعية التي نفذتها البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي مؤخرا بأنها عمل “غير مسئول، وخطير جدًّا، وضار للسلام والاستقرار في المنطقة“، وقد جاء هذا التحذير بعد يومين فقط من إرسال البحرية الصينية ثمانية تحذيرات إلى طائرة أمريكية مقاتلة بعدم الاقتراب من الصليب المرجاني في سلسلة جزر سبراتلي.

البحرية الامريكية

أصدرت بكين وواشنطن العديد من الإعلانات، والاتهامات المتبادلة، والتحذيرات، في الأشهر الأخيرة، فيما يتعلق بهذا المربع من المياه البالغة مساحته 3.5 مليون كيلو متر مربع، والذي تحده كل من هونج كونج وتايوان والفلبين وإندونيسيا وفيتنام، والذي يبلغ مجموع التجارة السنوية فيه 5.3 تريليون دولار. وأيضًا، تعبر حوالي نصف شحنات النفط في العالم مياه هذه المنطقة، وتتواجد فيها ستة من أهم عشرة موانئ في العالم.

ووصفت مجموعة الأزمات الدولية هذا الشهر، بحر الصين الجنوبي بأنه “قمرة القيادة بالنسبة للجغرافيا السياسية في شرق آسيا“، ومع ذلك؛ قد يصبح هذا البحر أكثر أهمية من ذلك قريبًا، وقد تكون هذه المياه هي المكان الذي سيبدأ فيه النزاع المسلح الكبير المقبل في التاريخ.

وتقول “بكين” أن جزر سبراتلي غير المأهولة إلى حد كبير، وتقريبًا جميع الجزر الأخرى، والمياه الضحلة، والصخور، والشعاب المرجانية، في بحر الصين الجنوبي، هي أرض ذات سيادة، وتضم الخرائط الرسمية للصين نحو أربعة أخماس مياه هذا البحر، وفي حين تتبنى تايوان رسميًّا المطالب التوسعية نفسها التي تتبناها الصين، إلا إنها لا تسعى لفرض هذه المطالب على الدول الأخرى، وبدورها؛ تحتفظ الفلبين، وبروناي، وماليزيا، وفيتنام، وإندونيسيا، بمطالب تنافسية فيما يخص الجزر، وغيرها من الميزات في المناطق البحرية القريبة من شواطئها.

جزر سبراتلي

ورغم أن بعض هذه الدول شاركت في مجموعة متنوعة من عمليات البناء فوق المناطق التي تحتلها، إلا إن أيًّا منها لم يصل إلى مستوى برنامج بكين المتسارع لاستصلاح الأراضي في سبراتلي، التي لم تكن من قبل أكثر من مجرد مجموعة من الشعاب المرجانية، ولم يكن فيها في الواقع سوى القليل من الأراضي.

ومنذ منتصف العام الماضي، ومن خلال تجريف الشعاب المرجانية والمياه الضحلة، أضافت الصين حوالي 4 كيلو متر مربع من الأراضي إلى سبراتلي، بما في ذلك إلى الصليب المرجاني، الذي هو في الواقع أقرب بكثير إلى إندونيسيا، والفلبين، وماليزيا، وفيتنام، وبروناي الغنية بالنفط، مما هو عليه إلى الصين، وهناك الآن ما لا يقل عن 100 من الجرافات الصينية تعمل في جزر سبراتلي.

واليوم؛ هناك مخاوف بشكل خاص من أن يتم استخدام هذه المنشآت الصينية الجديدة في فرض منطقة دفاع جوي فوق بحر الصين الجنوبي. وسوف تمثل هذه المنطقة، عند إضافتها إلى منطقة بحر الصين الشرقي المعلنة في نوفمبر عام 2013، توسعًا كبيرًا في نفوذ بكين، وتقول تقارير إعلامية  أن ما يقلق الولايات المتحدة الأمريكية بشدة حيال المشروع الصيني الهائل ببناء جزر جديدة تماما في وسط المحيط الشاسع هو خطورة أن يمثل ذلك سابقة من نوعها.

منظومة دفاع جوي صينية

يرى الخبراء أن الحديث عن الحفاظ على حرية الملاحة في الممرات المائية في بحر الصين الجنوبي لا تشكل في الحقيقة مصدر قلق رئيسي لأمريكا، حيث تعتمد الصين على الواردات والصادرات، وبالتالي لن يكون لها مصلحة في منع مرور السفن التجارية، إلإ أن تخوف أمريكا الأكبر هو أن إذا تمكنت بكين من فرض السيطرة على الجزر المتنازع عليها منذ فترة طويلة مع جيرانها من الدول الواقعة جنوب شرق آسيا، من خلال استخدام قوتها العسكرية الهائلة، فإن هذا النهج قد يصبح نموذجا للصين كي تفرض أي تسويات لنزاعاتها في المستقب، وهو ما يزعج الأمريكان.

 تدرس الولايات المتحدة الآن رد الفعل الصيني المحتمل في حالة تجاوز طائراتها الأجواء المحيطة بإحدى الجزر، فقط لتعزيز وجهة النظر بعدم انتماء تلك المناطق لسيطرة أي دولةويري خبراء إن سيناريوهات لعبة الحرب لا تقتصر على رحلة مراقبة واحدة، إذ تمتلك واشنطن ذكريات مريرة بإجبار طائرة تجسس تابعة لها على الهبوط اضطراريا في جزيرة هاينان في عام 2001 بعد اصطدامها في الجو بطائرة مقاتلة صينية كانت تحلق على مقربة منها، إضافة إلى احتمالية أن تصعد الصين النزاعات مع اليابان أو تمارس ضغوطا اقتصادية على أمريكا.

RTL