بالصور…أطول مائدة بالعالم تكشف الجوع والفقر وانعدام الاخلاق بالاسكندرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ربما كانت الفكرة نبيلة من شباب يريد ان يكسر الروتين ويثبت انه دائما يضع افكارا خارج الصندوق بعيدا عن العقول التى تخطط وهى جالسة على الكرسى فكل هدفها المحافظة عليه فقط ،لكن لم يعى هؤلاء الشباب ان مشاهد المؤكلات الشهية من أفخم واشهر واغلى المطاعم ستجعل الفقير او من ينتمى للطبقة المتوسطة ايضا يقاتل ويحارب للحصول على وجبة غذائية سيجعل كل مجهوداتهم تبوءبالفشل ،بل والأكثر هى ثقافة شعب لم يعتاد على الرقى فى التعامل والأتزان النفسى والبدنى والسلوك السوى فى ان يعطى ويأخذ باخلاق ،وأن ينظف ويرتب المكان الذى جلس به.

مشاهد كثيرة مؤلمة رصدتها كاميرا- البديل- فى حفل أطول مائدة بالعالم التى دخلت بها الاسكندرية موسوعة جينيس العالمية باطول مائدة طعام بالعالم.وأعلنت لجنة التحكيم الخاصة بموسوعة “جينيس” للأرقام القياسية، ، دخول مدينة الإسكندرية، في الموسوعة بأطول مائدة في العالم، وذلك بتحقيق رقم 4كيلومترات و303مترات ،وذلك الرقم فاق مائدة ايطاليا ب2كيلو متر..

 

بداية كانت الفكرة منذ أكثر من عام واصحابها خمس شباب من جامعة الاسكندرية ،وتم عرضها على اللواء طارق مهدى محافظ الاسكندرية السابق،والذى وافق عليها وتم التنسيق بين الشباب وهيئة تنشيط السياحة بالاسكندرية،وتم التواصل مع موسوعة جينيس ،وكان تحديد الميعاد يوم العاشر من رمضان ،وتم التجهيز المسبق وتسجيل اسماء المواطنين الراغبين فى المشاركة فى اطول مائدة فى العالم ،حتى يكون لكل مواطن مكان برقم خاص به ،حتى يتم بمظهر حضارى امام الكاميرات العالمية الى توثق الحدث ،وتم توزيع 7500وجبة غذائيةمن كبرى المطاع الشهيرة ومن تبرعات جمعية رجال الاعمال والغرفة التجارية بالاسكندرية والمحافظة.

ومع الساعات الأولى من يوم الخامس والعشرون من يونيو بدأ التجهيزات فى مشهد حضارى وفرحة عارمة من المشاركين والمنظمين الذى تجاوز عددهم 1000 من الشباب المتطوعين،بالأضافة الى العديد من الفرق منها الرياضية التى أثرت المشهد بمارثون الجرى ،وأخرى من الفرق الموسيقية التى انتشرت على جنبات الكورنيش  ،ومع اقتراب موعد أذان المغرب ،أمتلئ طريق الكورنيش بداية من أمام فندق المحروسة بشاطئ السرايا الى الشاطبى بمئات الألاف من المواطنين السكندريين بكافة طبقاتهم من عائلات وشباب ومسنين .

وكان المشهد الأول لجلوس غير المسجلين اسمائهم على المائدة ،رافضين توجيهات المنظمين بالألتزام بالنظام والترتيب المسبق للاحتفال ،وانه تم الاعلان مسبقا على تسجيل الاسماء والجلوس بالمكان المحدد،وبدأ الشجار بين المسجلين وغير المسجلين والمنظمين وكان ذلك بداية خروج الاحتفالية على سيطرة المنظمين.

المشهد الثانى ،مع قدوم العربات التى تحمل الوجبات العذائية ،وبدأ التوزيع على المواطنين الجالسين فى اماكنهم ،الا أن هجوم المئات من المواطنين على السيارات والموزعين بشكل مأساوى ،جعل معظم وجبات الطعام تسقط على الأرض والتراشق بالألفاظ وصرخات النساء والاطفال والتشابك بالايدى ،مما جعل بعض سيارات توزيع الطعام ترحل دون التوزيع وجعل المشاركين المسجلين لايتناولون وجبة الافطار وأفساد فرحة الاحتفال عليهم.

المشهد الثالث ،وكان المشهد الأبرز فى احتفالية أمس هو نزول مواطنين من الطبقة المتيسرة من سيارات فارهة للحصول على وجبات مجانية ومزاحمة الفقراء فى مشهد منافى لكافة القيم التى تنادى بالتكافل .

بينما المشهد الرابع ،هو قيام الشركات والمطاعم ذات العلامات التجاريةالمشهورة باستغلال الاحتفال بالدعاية والاعلان ،برغم صدور بيانات من منظمى الاحتفال وهيئة تنشيط السياحة ان كل الشركات والمطاعم متطوعة فى هذا اليوم بشعار واحد هو “أمننا فى لمتنا”، وعدم تعليق اى يافتتات بالعلامة التجارية لهذه المطاعم ،ولم يتم الألتزام بذلك ،مما جعل منسقى الاحتفالية يقيمون دعاوى قضائية ضد هذه الشركات والمطاعم التى وزعت تيشرتات على المنسيقين وقامت بالدعاية لمنتجاتها .

المشهد الخامس،وكان لسلوك المواطنين فى رمى بقايا الطعام والمخلفات على رصيف الكورنيش أثر سيئ للغاية ،مما أساء لمنظر كورنيش الاسكندرية الذى يأتى اليه الزائرين من كل صوب وحدب ،برغم مرور عمال النظافة وسيارات النظافة على الكورنيش ،وبرغم توزيع “أكياس” فارغة من بعض المطاعم لوضع القمامة وبقايا الطعام بها .

المشهد السادس،وكان لعدوانية الشباب الصغير فى السن مشهد بارز ،فكان هناك عدد من الصبية المراهقين  يقومون بتكسير الكراسى وألقائها هى والطاولات على الأرض،ومضايقة الفتيات والسيدات بألفاظ بذيئة.

وكان لتعليقات المنظمين للمائدة عبر صفحاتهم بشبكات التواصل الاجتماعى ،الأثر السيئ بعد وصف الشعب السكندرى بال”جوعى،والمحاريم”، وأفساد فرحة وتنظيم اليوم واظهار اخلاقيات الشعب السكندرى بالهمجية.

واخيرا…دخلت الاسكندرية موسوعة جينيس بأطول مائدة بالعالم ،بجهود وافكار خمس من شباب كلية الهندسة ،ويبقى الفقر والجوع والجهل وتلال القمامة وسلوكيات المواطنين السيئة وعدم تنمية المجتمع من قبل الدولة .