بنك دم كوم الدكة بالإسكندرية يرفض المتبرعين دون أسباب واضحة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

فى الوقت الذى تتهافت بنوك الدم فى مصر على متبرعين، يرفض بنك الدم فرع كوم الدكة بالإسكندرية تبرع أحد المواطنين؛ بادعاء أن نسبة “الهيموجلوبين” لديه مرتفعة عن المسموح بقبوله.

صاحب القضية شاب يدعى ياسر يوسف، مهندس، الذى قال إنه اعتاد منذ عدة سنوات التردد على بنك الدم فرع كوم الدكة بالإسكندرية للتبرع بالدم كل بضعة أشهر، متابعا أنه فى كل مرة يتم أخذ عينة منه لفحصها قبل التبرع، وبعد أيام يحصل على شهادة من البنك تفيد بأن دمه سليم وخالى من الفيروسات، ما يتيح للآخرين الاستفادة منه.

وأضاف “يوسف” أن طريقة التعامل معه تغيرت منذ شهر فبراير من العام الجارى، حين أصرت مديرة فرع “كوم الدكة” على أن يكون تبرعه بالدم “علاجيا”، حيث يقوم الشخص بدفع مقابل مادى نظير تبرعه بالدم، ثم يتم إعدام الدم الذى يؤخذ منه على أساس أنه غير صالح للآخرين، بادعاء أن نسبة “الهيموجلوبين” لديه مرتفعة عن المسموح بقبوله، بينما رأى الأطباء العاملين فى نفس البنك أن النسبة فى حدود المعدل الطبيعى المسموح به.

وأوضح أنه توجه من عدة أيام إلى البنك بصحبة زوجته للتبرع، وفوجئ بالمسئول عن أخذ الدم، يرفض تبرعه رغم إجرائه التحاليل المعتادة وثبوت أنها فى المعدلات الطبيعية، مضيفا: “عندما طالبت مدير البنك بالتحقيق فى الواقعة، شددت على جميع العاملين فى البنك بعدم قبولى إلا فى القسم العلاجى، ما يعنى إعدام الدم وعدم الاستفادة منه”.

واختتم: “أعلم أن كيس الدم الذى يتبرع به أى شخص ينقذ حياة 3 أشخاص، فيجب على مسئولى بنك الدم أن يقدموا الشكر لكل من يأتى للتبرع، لكن من التعنت الواضح الإصرار على التخلص من الدم الذى أتبرع به دون أسباب طبية”، مطالبا وكيل وزارة الصحة فى الإسكندرية بالتحقيق فى الواقعة.