الإندبندنت: المواطنون يتحدون لمواجهة وحشية الشرطة الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تمتد جذور التفرقة والفقر في غرب بالتيمور بشكل مباشر إلى السياسة الفيدرالية، فالخط الأحمر من الأحياء بالولاية، التي أنشئت تحت إشراف الهيئة الاتحادية للاسكان، ساعد على ضمان فصل السكان السود وفي عام 1995، وجد قاض اتحادي أن وزارة الإسكان والتنمية الحضرية انتهكت قانون الإسكان العادل، ووضعت الإسكان العام فقط في الأحياء الفقيرة ذات الأغلبية السوداء، وبالتالي تركيز وإدامة دائرة الفقر فيها، حيث تم استهداف السود من سكان المدينة بالإقراض التمييزي.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن مجموعات في الولايات المتحدة أمثال “بلود آند كريسبس” تقف ضد وحشية الشرطة في بالتيمور، حيث أحداث الشغب هذا الأسبوع، فقد قررت هذه المجموعات الاتحاد من أجل الصالح العام ووقف إجرام الشرطة وعنصريتها ضد الشعب خاصة أصحاب البشرة السوداء.

الشرطة الامريكية تعتدي على متظاهرين

وتضيف الصحيفة أن عدة صور انتشرت لأعضاء هذه الجماعات وهم يعلنون التحالف المشترك على وسائل التواصل الاجتماعي، في تحالف متوسط مع نشطاء مسلمين أيضا تكريما للضحية “فريد جراي” الذي توفي بسبب إصابة في العمود الفقري أثناء احتجازه لدى الشرطة، وكانت جنازته بمثابة شرارة إنطلاق أعمال الشغب.

وتشير الصحيفة إلى أن أحد الصور تظهر رجال العصابات وهو يرتدي زي باللون الأحمر بجانب أحد رجال هذه المجموعات التي تقاوم اعتداءات الشرطة في الزي الأزرق، ومن جانبه، قال “محمد”، المسؤول عن مسجد الأمة الإسلامية رقم 6:” استطيع القول بإن تظاهر هؤلاء الأخوة ، يجعلهم قادرين على الاتحاد من أجل الصالح العام”، ويضيف:” في هذه المسيرة، قاموا بالدعوة للاتحاد، وينبغي الثناء على ذلك”، مضيفا “يمكننا الاتحاد لوقف القتل، كما أن جماعة “بلود آند كرسبس” بهذه الخطوة تساعد في بناء المجتمع واتحاده”.

مايكل براون2

وتوضح “الإندبندنت” أنه بالنسبة لمعظم الأمريكيين، فإن التلفزيون ينقل صورة غير مكتملة لما كان يحدث وأخذت التقارير الإخبارية في سياق ظاهر الأحداث من عنف والتركيز على تلك الصور التي يمكن أن تكون مضللة  ليظهر للكاميرا رجال شرطة يكافحون شغب من بعض اللصوص والمخربين.