بالصور.. تعرف على هوية طاقم داعش فى تصوير«قطع الرؤوس»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تؤكد المخابرات البريطانية، أنّها ما تزال حائرة في تحديد هوية “قاطع الرؤوس” في تنظيم داعش، الملقب بالجهادي جون، لكنّها تعرّفت أخيراً على الأشخاص المسؤولين عن تصوير مقاطع الفيديو المروّعة.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الأحد، كشفت المخابرات البريطانية، هوية خمسة شبان يقومون بإدارة مهمة تصوير أفلام قطع الرؤوس في تنظيم داعش الإرهابي، فيما أشارت إلى أنها لم تعرف بعد الاسم الحقيقي لـ”قاطع الرؤوس” في التنظيم، لكنها تعرّفت على هوية الأشخاص المسؤولين عن تصوير مقاطع الفيديو المروّعة.

المخابرات اللندنية تراقبهم منذ فترة طويلة
وبحسب الصحيفة، فإن عدد أفراد المجموعة خمسة أشخاص، يقومون بتصوير وإخراج أفلام قطع رؤوس الأسرى، ويترأس الفريق نيرو سرايفا (Nero Saraiva) البرتغالي الأصل، الذي هاجر إلى لندن وعاش هناك لسنوات إلى أن سافر إلى سوريا عام 2012 ليحارب إلى جانب مسلحي داعش.

وذكرت الصحيفة أن سرايفا ضمن خمسة شبان آخرين سكنوا في شرق لندن وكانوا لفترة طويلة، تحت أنظار المخابرات البريطانية، التي تقول إن لهؤلاء الخمسة دور أساسي بأفلام قطع الرؤوس.

وكان سرايفا، وهو أب لأربعة أطفال، وضع على حسابه على تويتر، صوراً له وهو يحمل سلاحاً ومسدساً يُشبه المسدس الذي يحمله الجهادي جون.

تطرف الشبان الخمسة بدأ في لندن
وتقول الصحيفة إن “هؤلاء الخمسة اعتنقوا الدين الإسلامي، مع انتقالهم إلى لندن، وهناك أيضاً تطرفوا، وورد العام الماضي اسم سرايفا في قضية التخطيط للقيام بعملية تخريبية في شرق أفريقيا، بالتعاون مع تنظيم الشباب التابع للقاعدة”.

وفي يوليو (تموز) الماضي، غرد سرايفا (28عاماً) على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أي قبل 39 يوماً من إعدام تنظيم داعش للرهينة الأمريكي جيمس فولي، قائلاً “ستصور الدولة الإسلامية فيلماً جديداً، فشكراً لكل الممثلين”، وبهذه الرسالة التي وجهها للولايات المتحدة الأمريكية، تتأكد علاقته بتصوير أفلام داعش المروعة.

من كرة القدم إلى القتال في سوريا
ووفقاً للتحقيق الصحافي، فإن الشبان الخمسة، هم من هواة كرة القدم، حتى إن أحدهم كان لديه مستقبل واعد في هذا المجال، واسمه فابيو بوكاس  (Fabio Pocas) (عاماً 22 عاماً)، وهو أصغر عضو في المجموعة.

وترعرع بوكاس في أكاديمية النادي البرتغالي العريق “سبورتينغ لشبونة”، وهي ذات الأكاديمية التي ترعرع فيها أفضل لاعب لهذا العام في العالم، كريستيانو رونالدو، وكان بدأ اللعب مع فريق هواة ومن هناك بدأ بالتطور، وفي 2012 انتقل إلى لندن، رغبة منه بأن يصبح لاعب كرة قدم محترف.

وأشارت الصحيفة إلى أن بوكاس بالرغم من ذلك، تطرف كثيراً بعد ان اعتنق الإسلام، واختفى بلمح البصر، وكانت المرة التالية التي شوهد فيها من خلال صور على شبكات التواصل الاجتماعي وهو في سوريا وبجانبه أسلحة وأعلام داعش.

وكتب الشاب الذي أصبح يلقب بـ “عبدالرحمن الأندلس” على حسابه على فيس بوك: “الحرب المقدسة هي الحل الوحيد للإنسانية”.

وبحسب ما جاء في تحقيق الصحيفة، فإن الشاب الرابع ضمن هذه المجموعة، يدعى سالسو رودريغز دا كوستا، وهو لاعب كرة قدم، وكان له مستقبل واعد أيضاً، قبل أن يذهب للقتال في سوريا.

وكان سالسو تقدم باختبار لينضم  للفريق الإنكليزي “أرسنال”، لكن النادي نفى ذلك الخبر، و ظهر في الشهر الماضي، بأحد أفلام داعش الذي تم تصويره في سوريا بينما كان يحمل كلاشينكوف في يده.

ويعتقد أن سالسو تبع شقيقه الأكبر، إدغار (31عاماً)، إلى سوريا عام 2012، وبحسب الصحيفة، كان أدغار يدرس الإدارة والمحاسبة في البرتغال قبل توجهه إلى لندن، ويعتقد أنه يعمل قائداً لعصابة من المقاتلين الأجانب في حلب.

وكان سيلسو وشقيقه إدغار، التحقا بجامعة “إيست لندن” في ستراتفورد البريطانية، ولكن تم فصلهما بعد تغيبهما عن المحاضرات في الجامعة.

العضو الرابع بطاقم التصوير
وتختم الصحيفة تحقيقها، بأن العضو الرابع في طاقم التصوير، هو كاثوليكي سابق، يبلغ من العمر 26 عاماً، المعروف باسم ساندرو، وكان ساندرو قد سافر إلى سوريا، وبحسب معلومات استخباراتية أنه قتل في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بغارة جوية لقوات التحالف الدولي.

 

المصدر: وكالة سما

 

484 485 486 487 488 489 490