14 يناير – تنحي بن علي عن الحكم في تونس بعد نجاح «ثورة الياسمين»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في الرابع عشر من يناير عام 2011 تنحي الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عن منصبه أمام ثورة الشعب التونسي ضد الظلم والفساد.
وعُرفت الثورة التونسية بثورة الحرية والكرامة.
بدأت أحداث الثورة في السابع عشرمن ديسمبر 2010 عندما قرر الشاب التونسي محمد البوعزيز إشعال النار في نفسه اعتراضاً علي مصادرة البلدية لعربته التي كان يبيع عليها الخضار والفاكهة ليتغلب علي مشكلة البطالة.
بعدها خرج آلاف التونسيين للتضامن مع البوعزيزي والمطالبة بالقضاء علي مشاكل البطالة والفساد، وتحقيق المساواة والعدالة الإجتماعية.
في تلك الفترة كانت معظم الشعوب العربية تعاني من نفس المشاكل التي عاني منها الشعب التونسي، لذلك كانت الثورة التونسية هي الملهمة لباقي الشعوب العربية.
وانتقلت شرارة الثورة من تونس إلى مصر وليبيا وسوريا واليمن في الموجة التي عُرفت بعد ذلك بالربيع العربي.
واختلفت النتايج من دولة لأُخري، ورغم كل النتائج إلا أنها كانت خطوة مهمة في حياة الشعوب العربية التي تعلمت أن تطالب بحقها ولم تعد تخشي مواجهة الظلم.