ذكرى ميلاد جمال عبدالناصر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في يوم 15 يناير وُلِدَ الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.
جمال عبد الناصر حسين هو الابن الاول لاسرة متوسطة الحال، ولد في الاسكندرية لابوين من اصول صعيدية، فالوالد كان من اسيوط بينما كانت الام من المنيا.
التحق ناصر بالكلية الحربية عام 1937 ومنها انطلق لصفوف الجيش وكان من المؤسسين لحركة الضباط الاحرار التي ادت في النهاية للاطاحة بالحكم الملكي وتأسيس الجمهورية.
وصل ناصر للسلطة عن طريق استفتاء شعبي يوم 24 يونيو سنة 1956 واستطاع سريعا أن يكتسب شعبية كبيرة ليس فقط داخل مصر لكن امتدت كذلك الي كثير من الشعوب العربية.
شعبية ناصر كان سببها مجموعة من المبادئ الاصلاحية وحلمه القومي الكبير بالوحدة العربية التي استطاع أن يحقق جزء منها بالفعل عندما اعلن قيام الجمهورية العربية المتحدة مع سوريا عام 1958.
اربعة عشر عاما قضاها عبد الناصر في الحكم تمكن خلالها من تحقيق الكثير من الانجازات والتي كان من اهمها قرار تأميم قناة السويس الذي ساعده علي استكمال مشروع بناء السد العالي والذي ساعد بدوره في امداد مصر بالطاقة بالاضافة لمشاريع الاستصلاح الزراعي.
رغم هذا فإن الطريق لم يكن ممهدا امام عبد الناصر، فكما كان له كثير من المؤيدين كذلك كان له الكثير من المعارضين داخل مصر وخارجها، لكن الخطر الاكبر كان متمثلا في وجود اسرائيل علي الحدود الشرقية لمصر.
وكانت هزيمة 67 ضربة قوية لعبد الناصر، لكنه تمكن من استعادة اتزانه مرة اخري بمساندة الشعب الذي وضع ثقته فيه، وبدأ المقاومة عن طريق حرب الاستنزاف.
لم يكن الوقت في صالح عبد الناصر كي يكمل مسيرته واحلامه القومية والعربية، وكانت اخر اعماله محاولته لوقف نزيف الدم الذي سال ما بين الاشقاء الاردنيين والفلسطينيين في القمة العربية التي دعا اليها لانهاء احداث سبتمبر او ايلول الاسود.
وبعد انتهاء القمة يوم 28 سبتمبر سنة 1970 رحل عبد الناصر وساب وراه حلم الوحده الذي لم يتحقق حتي الآن.