صوفيون يتحدون «الآثار» ويدشنون جبهة للدفاع عن الطريقة الرفاعية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

دشن عدد من النشطاء الصوفيون «جبهة الوحدة الصوفية»، للتضامن مع الشيخ طارق ياسين الرفاعي، شيخ الطريقة الرفاعية وعضو الجمعية العمومية للطرق الصوفية، في القضية التي رفعتها وزارة الآثار ضده، إضافة إلى تصحيح اتجاه الصف الصوفي وتوحيده.

وقال حمدي كامل، منسق جبهة الوحدة الصوفية، إن عدد من نشطاء الصوفية من طرق مختلفة، وأحزاب سياسية وشخصيات عامة صوفية دشنوا الجبهة بعد أن رأوا ما حدث مع «الرفاعي» من تجاهل من مشيخة الطرق الصوفية له ولقضيته التي رفعتها ضده وزارة الآثار وصدر بحقه حكم بالحبس لمدة سنة بسبب تعديه على مسجد الرفاعي، بينما مشيخة الطريقة الرفاعية موجودة قبل أن يبنى المسجد، ولم تجد «الجبهة» موقفا مناسبا تجاه القضية من مشيخة الطرق الصوفية والدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية.

وأضاف «كامل»، لـ«البديل» الأحد، أن الجبهة لها أهداف أخرى عامة منها إصلاح الصف الصوفي وتوحيده روحيا وسياسيا والدفاع عن حقوقه والملفات الهامة مثل الأضرحة والزوايا ومقار المشيخات.

وطالبت الجبهة، في بيان لها، اليوم، بخطابا رسميا موجه لوزارتي «الآثار والأوقاف» ينص على أن مقر مشيخة الطريقة الرفاعية بمسجد الرفاعي، مقر مشيخة رسميا وليس محل مراسلات فقط، إضافة إلى المطالبة بتوجيه المستشار القانوني للمشيخة للدفاع عن «الرفاعي» في قضيته باعتباره شيخ طريقة، وعدم التهاون في حقوقه.

وأكدت «الجبهة» أنه ثبت لها بالأوراق والمستندات براءة «الرفاعي» من التهم التي وجهتها له وزارة الآثار بهدف طرد المشيخة من مسجد الرفاعي، ما جعلها تتضامن مع «الرفاعي» وتوجه لجنة قانونية للدفاع عنه إضافة إلى محاميه الخاص.