الليلة..أوروبا تنتظر أول ثلاثة متأهلين لثمن نهائي دوري الأبطال

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تنطلق اليوم الثلاثاء مباريات الجولة الرابعة والأولى في مرحلة الإياب من أقوى وأعرق بطولة دوري أبطال أوروبا، بإقامة 8 مباريات بالمجموعات من الأولى حتى الرابعة.

مباريات اليوم قد تكشف عن اسم أول متأهلين رسميا إلى ثمن نهائي البطولة وهم ريال مدريد ودورتموند وأرسنال، حيث يحتاج الأول للفوز على ضيفه ليفربول في قمة لقاءات اليوم، بينما يحتاج الثاني إلى نقطة التعادل أمام ضيفه التركي جالطة سراي لإنهاء نصف المشوار الأوروبي، ووضع التركيز الكامل للخروج من مأزق الدوري الشديد، بينما لا يريد الثالث سوى الانتصار على أندرلخت وعدم فوز جالطة سراي على مضيفه دورتموند.

وتبدو المباراة الأكثر أهمية في لقاءات اليوم تلك التي ستقام في مدينة تورينو وتحديدا على ملعب يوفنتوس أرينا بين السيدة العجوز وأولمبياكوس اليوناني، ولا يمتلك فيها البطل الإيطالي سوى بديل الانتصار من أجل الإبقاء على حظوظه في العبور للدور التالي.

المجموعة الأولى (يوفنتوس : أولمبياكوس – مالمو : أتليتيكو مدريد)

منذ بداية الموسم أكد مسئولو اليوفي أنهم بعدما أحكموا قبضتهم على البطولة المحلية وبفارق كبير في المستوى عن باقي المنافسين، جاء الوقت للتركيز الأوروبي والخروج من سلسلة التعثر في المواسم الأخيرة، وآخرها الخروج من الدور الأول الموسم الماضي.

بدأ اليوفي المسابقة بطريقة مثالية وفاز على مالمو، إلا أنه صعق بهزيمتين متتاليتين أمام أتليتيكو ثم أولمبياكوس، ليتعقد موقفه تماما ويتجمد رصيده عند 3 نقاط، قبل استقبال الفريق اليوناني مجددا اليوم.

الفوز لو حدث سيرتفع رصيد اليوفي إلى 9 نقاط، قبل سفره الجولة المقبلة لمواجهة مالمو في السويد وهي المواجهة التي يأمل خلالها رجال المدرب أليجري في حسم العبور قبل اختتام لقاءات الدور الأول بمواجهة أتليتيكو العتيد.

أما أتليتيكو فبعد صدمة الخسارة الأولى في أثينا عاد سريعا للطريق الصحيح وحقق فوزين متتاليين وضعاه على رأس المجموعة، ويطير اليوم إلى السويد لمواجهة مالمو بعد سحقه ذهابا بسداسية وسيكون الفوز اليوم بمثابة تأهل عملي للدور الثاني.

المجموعة الثانية (ريال مدريد : ليفربول – بازل : لودوجوريتس)

معاناة ليفربول متواصلة على المستويين المحلي والأوروبي، فمحليا يعاني الفريق أيما معاناة هذا الموسم، وأوروبيا لم يستطع الفوز إلا بفارق هدف وبشق الأنفس على لودوجوريتس في ملعب أنفيلد وفي أول ظهور رسمي للفريق البلغاري بالبطولة الكبرى.

ليفربول عرف أن أمامه الكثير للعودة إلى مصاف الكبار عندما استضاف البطل ريال مدريد في الجولة الماضية وسقط بثلاثية بأقل مجهود، تلك الخسارة التي مثلت ضربة قاسية لمعنويات الفريق وجماهيره، وأدخلت الشكوك في نفوس الجميع.

الريدز بكل تلك الجراح سيظهر اليوم على ملعب سانتياجو برنابيو أمام خصم فتاك، لا يعرف الرحمة ويتلاعب بخصومه مهما كان اسمهم، ويمتلك خط هجوم قاتل ووسط عبقري، وقد يكون الدفاع هو نقطة ضعفه النسبية.

مدرب ليفربول برندان رودجرز أكد في تصريحات اليوم أن مباراة الريال قد تكون نقطة الانطلاق الحقيقية لفريقه هذا الموسم، وأن شبابه يمتلكون من الدوافع ما يكفي للظهور بوجه مشرف في البرنابيو ما يشير إلى مباراة ملتهبة.

لودوجوريتس البلغاري العنيد منح ليفربول فرصة كبيرة للبقاء في المنافسة بعد أن فاز على بازل ذهابا في صوفيا، وهي النتيجة التي جعلت جميع فرق المجموعة بـ3 نقاط خلف الريال بالعلامة الكاملة، الأمر الذي يعطي الريدز فرصة إضافية في التأهل حتى لو خسر اليوم في مدريد، بشرط الفوز في مباراتيه المتبقيتين أولا في صوفيا وأخيرا في ليفربول أمام بازل.

المجموعة الثالثة (زينيت : ليفركوزن – بنفيكا : موناكو)

توقع الجميع منذ القرعة أن تكون تلك المجموعة صعبة للغاية، نظرا للتقارب الشديد في مستويات جميع المتبارين فيها، وطمع كل منهم في الآخر من أجل العبور، وهذا ما حدث بالفعل، لتصبح المجموعة غامضة للغاية، ويستحيل التكهن باسم المتأهلين عنها إلا مع صافرة نهاية المباراة الأخيرة.

ليفركوزن يتصدر حاليا بـ6 نقاط، ويأتي خلفه موناكو بـ5 وزينيت بـ4 أما بنفيكا العريق فلا يملك سوى نقطة واحدة، ولكن تلك الأرقام لا تشير إلى شيء خاصة إذا علمنا أن زينيت سيستضيف في ثلوج بطرسبرج ليفركوزن اليوم، وسيستقبل بنفيكا موناكو، وفوز صاحبي الأرض سيقلب الجدول رأسا على عقب.

المجموعة الرابعة (دورتموند : جالطة سراي – أرسنال : أندرلخت)

من يقرأ جدول ترتيب تلك المجموعة يرى دورتموند ممتلكا لـ9 نقاط من 3 مباريات ومن يتابع مباريات أسود فيستيفاليا من المستحيل أن يصدق أن هذا الفريق القوي والسريع والمبدع في آن واحد لا يمتلك سوى 7 نقاط من 10 مباريات في الدوري ويقبع في المركز السادس عشر (أول مراكز الهبوط)، ويعاني الأمرين في الدوري المحلي.

دورتموند سيستقبل اليوم جالطة سراي صاحب النقطة اليتيمة، ويكفيه التعادل معه في سيجنال إيدونا بارك المرعب من أجل ضمان العبور للدور الثاني، وهذا ما يأمله عشاق الكرة الممتعة للأسود الصفراء.

أما أرسنال فبرغم أن لديه 6 نقاط فقط، إلا أنه أمام فرصة ذهبية هو الآخر لضمان التأهل من اليوم في حال فاز على ضيفه البلجيكي أندرلخت وخسارة أو تعادل جالطة سراي أمام دورتموند.

* جميع المباريات ستنطلق في تمام العاشرة إلا ربع بتوقيت القاهرة باستثناء لقاء زينيت وليفركوزن سيبدأ في السابعة مساء