فيديو البديل .. النقش على النحاس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

لا يمكننا ان نبني هرما كل يوم لينضم الي قائمة عجائب الدنيا، ولا يمكننا ان نشيد معبدا كل يوم ليثير اعجاب البشر في كل زمان ومكان لكن مازال بامكاننا ان نمسك بقطعة من النحاس ننقش عليها بعض الرسومات والاشكال التي ورثناها عن اسلافنا نحيي بها تراثنا ونحمي هويتنا من الضياع وايضا نبهر العالم.
عندما تدوس اقدامنا شوارع وحواري الجمالية نشعر وكأن الزمن قد عاد بنا الي الماضي بفنونه وجمالياته التي يسجلها نقاشون النحاس يوميا ويدفعون بها الي محلات خان الخليلي والمعز لدين الله الفاطمي لتعرض هناك للسائحين من مختلف البلدان يعجبون بها ويدفعون بسخاء مقابل اقتناء تحفة من تلك التحف التي يمر عليها المصريون يوميا وقد لا يلحظونها او يعيرون لها اهتمام.
نقاشون النحاس رغم اهمية ما يقومون به من اعمال يدوية تسجل تاريخنا وتحفظ هويتنا اللا انهم يواجهون العديد من المشاكل التي قد تقضي علي حرفتهم اذا استمرت علي هذا المنوال دون ان نجد لها حلول.
مشاكل تتنوع ما بين ركود السوق السياحية التي كانوا يعتمدون عليها في تسويق منتجاتهم وكسب عيشهم في الوقت الذي يشهد ارتفاعا كبيرا في الخامات التي يستخدمونها لانتاج تحفهم من مواد كيماوية والوان بل وبالنسبة لخام النحاس وهو المادة الرئيسية في حرفتهم، تلك العوامل التي ادت الي انخفاض العائد من تلك الحرفة وبالتالي ادي ذلك الي هروب العمالة من سوق النحاس الي حرف اخري تغطي تكاليف معيشتهم.
عوامل عديدة تهدد فن النقش علي النحاس بالطرق اليدوية خصوصا في ظل ظهور ماكينات الليزر الحديثة، وان حدث هذا نكون ببساطة قد فقدنا جزأ هاما من هويتنا وتارخنا دون ان نحرك ساكنا.