مصر والسودان يوقعان لائحة جديدة للهيئة الدائمة المشتركة لمياه النيل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وقعت مصر والسودان اليوم الأربعاء، على اتفاقية اللائحة الجديدة للهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل، والتى تنظم قواعد التعاون المائى بين الدولتين.

وقع الاتفاقية عن الجانب المصرى الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، قبيل مغادرته العاصمة السودانية الخرطوم، حيث ترأس وفد مصر فى اجتماعات سد النهضة الأثيوبى على مدى الثلاثة أيام الماضية، فيما وقعها عن الجانب السودانى المهندس معتز موسى.

وقال مغازى، فى تصريحات له، إن اللائحة الجديدة تسمح للهيئة بالمشاركة فى مؤتمرات المياه الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن تعديل اللائحة كان أمرا ضروريا بعد مرور 24 عاما على اللائحة القديمة، وذلك من أجل مواكبة التطورات الاقتصادية التى شهدتها الساحة.

وشدد وزير الرى على قوة ومتانة العلاقات الأخوية بين مصر والسودان خاصة فى مجال المياه، حيث تعتمد الدولتان على نهر النيل كمورد رئيسى للمياه بنسبة أكثر من 90%، موضحا أن “الروابط المائية بين الدولتين فوق كل الحسابات وأسمى من كل الاعتبارات وتحكمها قواعد وأصول وأعراف لا تتغير بتغير الأزمنة أو الأنظمة”.

وتتكون الهيئة من ممثلين عن مصر والسودان ومقرها الخرطوم ويترأسها أحد الجانبين بالتناوب، وتتولى التنسيق بين الجانبين فيما يخص قضايا مياه النيل. كما تستعرض اللجنة تطورات موسم الفيضان الذى يبدأ فى شهر أغسطس من كل عام ولمدة أربعة أشهر وتقييم الآثار الإيجابية والسلبية له من أجل الحد من الآثار السلبية والاستفادة من الآثار الإيجابية.

يذكر أن فيضان هذا العام أدى إلى رفع منسوب مياه النيل بأكثر من مترين حتى الآن، كما ضاعف مخزون المياه فى البحيرات والمياه الجوفية بنحو 20 مليار متر مكعب.

وكان خبراء الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل، قاموا مؤخرا بجولة تفقدية لمحطتى عطبرة ودنقلا من أجل الوقوف على حالة المحطتين ومدى استعدادهما لموسم الفيضان القادم للعام المائى 2014/2015، وذلك فى إطار التنسيق بين الجانبين المصرى والسودانى فى متابعة محطات القياس المختلفة لمناسيب وتصرفات المياه الواقعة على نهر النيل وروافده داخل جمهورية السودان الشقيقة. كما أكد الجانب المصرى استعداده لتقديم كل صور الدعم والمساعدة للأشقاء فى السودان لمواجهة مخاطر الفيضان وتعظيم الاستفادة من مياه الأمطار والسيول لما فيه خيرى الشعبين الشقيقين.