فصل «التراث» عن «الآثار» ينهي نزاع المسئولين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أنهى الرئيس عبد الفتاح السيسى، الجدل المثار بين وزراتي الثقافة والآثار، لإضافة مسمى “التراث” لوزراة الآثار، بعدما تمت إضافته في حكومة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، بقرار جمهوري يحمل رقم ١٨٩ لسنة ٢٠١٤، بعد اعتراضات كثيرة من عدة جهات حكومية في الدولة.

وأوضح ممدوح الدماطى، وزير الآثار، فى تصريح خاص لـ«البديل» أن “الآثار” و”التراث” متردافتان، والتراث أعم وأشمل، فيوجد التراث الشعبي والمسموع، والآثار علاقتها تكمن في التراث المادي «الأثر» لذلك تم الفصل، مشيرًا إلى أن رؤية الوزارة لم تتغير بعد فصل مسمى التراث عنها، وإضافتها كانت منذ أيام، والآثار لم تتخذ شيئًا تجاه التراث حتى تندم عليه قائلًا: “احنا زي ما احنا”.

وحول ما يتردد عن عودة الآثار كمجلس تابع لوزراة الثقافة، قال: لا صحة لهذه الكلام، وتلك الأقاويل لا تخرج عن إطار الحوارات ونقاشات لأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي فقط، مؤكدًا ـ في لقاء جمعه مع الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة ـ عدم صحة الخبر، وأنه لا توجد نية للوزارة في ضم الآثار مرة أخرى، مشيرًا إلى عقده منذ توليه الوزراة عدة جلسات لهيكلة الوزارة والتى تعمل حتى الآن بهيكل المجلس الأعلى للآثار، موضحًا أن أبرز ملامح الهيكلة إلغاء منصب الأمين العام لإلغاء المجلس، ويكون المنصب وكيل وزراة حسب الدستور.

فيما قال الدكتور محمد فوزي رئيس قطاع الآثار الإسلامية: “عودة التراث للثقافة أمر طبيعي، حيث إن كلمة الآثار محددة في كل شيء آثري مادي، عكس كلمة التراث التي تعد أعم واشمل، لافتًا إلى أن ضمهم سيخلق نزاعات حكومية نتيجة تكليف الآثار بمسئوليات وزارات أخرى ، ما رفضه بعض مسئولي الثقافة.

وأضاف الدكتور رأفت النبراوي، عميد كلية الآثارجامعة القاهرة سابقًا: وزارة الآثار لن تتضرر من إضافة مسمى التراث في اسم الوزراة أو فصله؛ لأن دورها محدد بالآثار، والتراث جزء من الآثار ومن الأقرب ضمه للآثار وليس الثقافة، مشيرًا إلى أن وزارة الآثار لن تعود مرة أخرى كمجلس أعلى تابع لوزراة الثقافة، كما كان الحال قبل الثورة أثناء تولي فاروق حسني الوزراة، الذي أصر على استمرار الآثار في تبعية الثقافة للاستحواذ على الموارد المالية التي تدخل الوزراة من السياحة الآثرية، بغرض استخدامها في مشروعات تابعة للثقافة، واصفًا محاولات وزراة الثقافة بأنها “تبحث عن مصدر رزق”، مشيرًا إلى أن دخل الآثار لابد الاستفادة منه في تأهيل الآثار وترميمها.