جرافيتي و توثيق أسماء الشهداء علي الجدران.. وأطفال غزة يصرخون”أوقفوا الحرب”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وسط تزايد أعداد القتلي جراء القصف الإسرائيلي العشوائي علي غزة،انتشرت رسوم الجرافيتي، التي ترصد الصراع بين الفلسطينين والإسرائيليين، على الجدار العازل بين إسرائيل ومناطق الضفة الغربية.

وفي سياق متصل قام عدد من الشباب الفلسطينيين في مخيم عايدة لللاجئين بالقرب من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، بتوثيق قتلى الحرب على غزة من الأطفال على حائط خرساني، تعبيرا عن تضامنهم معهم،واستخدم الشباب الحائط، في إعداد قائمة تضم أسماء الأطفال الذين قتلوا جراء العملية الإسرائيلية العسكرية على قطاع غزة.

جاء ذلك ضمن تظاهرة لعدد من أطفال مخيم عايدة في الضفة الغربية، رافعين شعارات “أوقفوا حرب غزة”، انتهت بتوثيق أسماء القتلي علي الجدار .

وذكرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، في بيان صحفي، “تم قتل الأطفال وهم نيام، بجانب والديهم، على أرضية أحد الفصول الدراسية في أحد ملاجئ الأمم المتحدة المخصصة للنازحين في مخيم جباليا للاجئين في غزة”، وأضافت الأونروا، في البيان “أطفال يقتلون أثناء نومهم، إنها صفعة وإهانة لنا جميعا، ووصمة عار على جبين العالم، اليوم، يقف العالم مخزيا”.