رواد رأس البر: مغاسل السيارات حولت المدينة إلى منطقة صناعية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

شكا العديد من رواد مدينة رأس البر، من انتشار ظاهرة مغاسل السيارات بين العشش السكنية فى المصيف، وما يترتب على ذلك من سهر طوال الليل، وانتشار الألفاظ الخادشة للحياء.

ويقول أحد رواد المدينة، إنه اعتاد قضاء إجازته الصيفية بمدينة رأس البر لأنه يعشقها وله معها ذكريات خاصة، لكنه فوجئ هذا العام بانتشار ظاهرة مغاسل السيارات والدراجات البخارية بين العشش فى الجراجات، وهى ظاهرة فى منتهى الخطورة لأنها تحول المدينة الهادئة إلى منطقة صناعية، ناهيك عن الألفاظ الجارحة التى يتعامل بها العاملون أو معظم مرتادى هذه المغاسل.

وشكا آخر من انتشار بعض المحال التى تعمل فى صيانة الأجهزة أو عفش المنازل بالبيع أو بالصيانة فى أكثر من شارع من أشهر شوارع المدينة، التى تحظى بسمعة عالمية، فرأس البر مصيف عالمى بحق ويجب على مجلس المدينة أن يطارد هؤلاء الخارجين على القانون.

وتساءل أحد رواد المدينة: “هل حصل أصحاب هذه المغاسل على تراخيص حتى يستخدموا الكهرباء والماء فى غسيل السيارات مع ما تعانيه البلاد من أزمات فى الكهرباء والماء، وإن كانوا حصلوا على تراخيص فمن الذى رخص لهم فى وسط العشش فى مصيف كرأس البر، وإن كانوا يعملون بدون تراخيص فأين الرقابة وأين مجلس المدينة والشكل السياحى للمدينة فى خطورة شديدة من هذه الممارسات”، مطالبا بتشديد الرقابة على المدينة للحفاظ على الشكل الحضارى لها كأفضل المدن السياحية على سواحل البحر الأبيض المتوسط.