افتتاح الدورة الـ26 لبينالي الإسكندرية بمتحف الفنون الجميلة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

افتتح اللواء طارق مهدي محافظ الإسكندرية، مساء أمس الثلالثاء، الدورة الـ26 لبينالي الإسكندرية لدول حوض البحر المتوسط، بمتحف الفنون الجميلة بمحرم بك بالإسكندرية، والذي تستمر فاعلياته من 10 يونيو الجاري حتى 6 يوليو المقبل، بحضور الدكتور هشام سعودي عميد كلية الفنون الجميلة بالثغر والدكتور صلاح المليجي، رئيس قطاع الفنون التشكيلي، أحمد عبد الفتاح رئيس الأدارة المركزية للمتاحف، طارق مأمون مدير عام المتاحف الفنية.

ويُشارك في هذه الدورة التي تنطلق تحت شعار «إرادة التغيير»، 18 فناناً يمثلون 13 دولة: مصر وإسبانيا، تركيا، وصربيا والجبل الأسود، البوسنة، سلوفينيا، مالطا، واليونان، وليبيا، وتونس، وسوريا، والجزائر، والمغرب.

أثناء الاحتفال تم افتتاح غرفة فيديو تحمل اسم «ماتذهب إليه لم يأت بعد»، وهي تحتوي على 3 شاشات عرض فيديو ل 3 أزمنة مختلفة لتاريخ الإسكندرية كل فيديو يحكي عن فكرة المكان وذاكرته.

جدير بالذكر أن البينالي، يعرض مختلف مجالات الفنون التشكيلية، ويضم أعمال كبار الفنانين من دول حوض البحر الأبيض المتوسط، بجانب وجود عرض خاص لأعمال الفنان المصري الكبير الراحل حامد عويس، ويقام كل عامين وتضم لجنة التحكيم الدولية الفنان الأمريكى أولو أجيب رئيسا للجنة، وعضوية الفنان الألمانى توماس إلر، والفنانة النرويجية سيلين يندت، والفنان البحرينى فيصل سمره، والفنان السنغالى نُدييه ماني توريه، والفنان المصرى محمد شاكر.