بالمستندات والصور.. مسئولو الفسطاط يستغيثون لوقف ردم أرض الآثار

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

مدير عام الفسطاط: أرض الفسطاط «بكر» وبها آثار العصرين الرومانى والإسلامي

مدير آثار الفسطاط: الحفائر السابقة مسجلة بخرائط ولم تشمل الـ7 أفدنة

ردمت محافظة القاهرة 7 أفدنة بأرض الفسطاط الأثرية، والتي تعتبر آخر ما تبقى من أول عاصمة إسلامية، حيث بنت سورًا حول الأرض المزمع إقامة حديقة فوقها وردمتها بالرمال استعداد لزراعتها وافتتاحها بعد شم النسيم حسب ما صرح مدير منطقة الفسطاط لـ«البديل»،

قال محمد هاشم مدير عام منطقة الفسطاط الآثرية: إن أرض الفسطاط لم يتم عمل حفائر لاستخراج الآثار من باطنها قائلًا: “الأرض المزمع إنشاء حديقة فوقها بكر لم تجرِ بها حفائر نهائيًّا وفي باطنها الكثير من كنوز مصر؛ لطبيعة المنطقة التي تزخر بالآثار منذ العصر الروماني إلى نهاية العصر الإسلامي، مضيفًا أن من يتحدث ويدلي بتصريحات حول خلو الأرض من الآثار ينم عن جهل هؤلاء الأشخاص سواء من قيادات الوزارة أو من خارجها بالأرض التي تقع فوق أول عاصمةء إسلامية”.

وتابع: بعدما استطعنا إخراج شركة المقاولين العرب من الأرض التي كانت تستخدمها كجراح لها، حاولت محافظة القاهرة وضع يدها على الأرض بغرض بناء مدرسة صناعي ومستشفى للرمد دون الرجوع للمجلس الأعلى للآثار بحكم خضوع الأرض لقانون حماية الآثار، ولكن تصدينا لهذه المحاولات، ولكن لم تهدأ المحافظة، فاستغلت الأرض مقلب للقمامة.

وأشار إلى أنه بعد زيارة المهندس إبراهيم محلب للمنطقة طالب بضرورة توقف محافظة القاهرة بإلقاء القمامة بها وتنظيف المنطقة من القمامة، فوجئنا بوجود خزف ومسوجات أثرية أثناء عمليات الإزالة، مضيفًا: استغلال الأراضي الأثرية يأتي بقرار من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى لشؤون الآثار، الذي يصدرقراره بناء على تقرير مدير المنطقة وهو ما لم يتم.

فيما حصلت “البديل” على نسخة من قرار وزير الآثار محمد إبراهيم يطالب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بتخصيص 15 ألف جنيه لعمل حفائر للأرض قبل إنشاء الحديقة.

وقال مدير عام المنطقة: على الرغم من تخصيص وزير الآثار مبلغ 15 ألف جنيه لعمل حفائر مبدئية للأرض للوقوف على كم الآثار المدفونة في باطنها، إلَّا أن ما يحدث الآن على الأرض منافٍ للقرار، حيث تعمل محافظة القاهرة على قدم وساق في تنفيذ حديقتها، فبنت سورًا لاستقطاع الـ7 أفدنة من باقي أرض الفسطاط الأثرية وردمته بالرمال، وصرح أحد المسئولين داخل محافظة القاهرة بأن زراعة وافتتاح الحديقة سيكون بعد الاحتفال بأعياد شم النسيم، لافتًا إلى أن الأرض المزمع إنشاء حديقة فوقها، تلاصق مخازن الآثار الإسلامية والقبطية ومخازن كل من متحف الحضارة والمتحف القبطي فضلًا عن متحف الحرف اليدوية مما يمثل خطورة بالغة على هذه المخازن.

من جانبة قال ممدوح السيد مدير آثار الفسطاط: إن الـ7 أفدنة المزمع إقامة حديقها فوقها لم يتم عمل حفائر لها على الإطلاق ولم يتم استخراج آثار منها، وجميع الحفائر التي تمت بأراضي مدينة الفسطاط معلومة ومسجلة على خرائط رسمية ولم تشتمل الـ7 أفدنة، مشيرًا إلى أن فالبعثة الفرنسية نقبت على بعد 2 كم من الأرض بجوار منطقة اسطبل عنتر وبجوار القباب السبع (السبع بنات)، والبعثة اليابانية كانت أعمالها خلف جامع عمرو بن العاص أي على بعد 1.5 كم، وحفائر بعثة جامعة القاهرة بجوار حديقة الفسطاط وسور صلاح الدين فى منطقة الخضرة الشريفة، كما أن حفائر البعثة الأمريكية كانت خلف حي مصر القديمة، فكل عمليات التنقيب السابقة تبعد تمامًا عن الـ7 أفدنة، مما يدل على أن الأرض لم يتم عمل حفائر بها تمامًا ولم يتم استخراج الآثار كافة من بطونها، لافتًا إلى احتواء الأرض على العديد من الكنوز الأثرية الإسلامية من عملات وخزف ومسالك خزفية وزجاج ونسيج وأساسيات منازل إسلامية قديمة، حيث إن أطلال البيوت تظهر فوق الأرض وتشير إلى المنازل القديمة القائمة في العصر الإسلامي.

“إن لم تستحِ فافعل ما شئت” كان هذا رد ممدوح السيد مدير آثار الفسطاط حول تصريحات قيادات وزارة الآثار، بأنه يثير بلبلة بغرض إدارته للحديقه، مشيرًا إلى أنه تقدم بلاغ رسمي أمام النيابة الإدارية لوقف تحويل الأرض الأثرية إلى حديقة، واصفًا ما يحدث بالكارثة بحق الآثار، فالمنطقة محط أنظارالأجانب لما تضمنه من آثارتتمثل في مجمع الأديان ومسجد عمرو بن العاص وغيرها من الآثار الإسلامية والرومانية.

 

P1040737

 

 

 

P1040756

 

 

 

P1040758

 

 

 

P1040760

 

 

 

1

 

 

 

2

 

 

 

10178322_10202951740168163_1847952444_n

 

 

 

 

10250687_10202951739648150_512838058_n

 

 

 

P1040668

 

 

 

P1040676

 

 

 

P1040682

 

 

 

 

 

 

P1040686

 

 

 

P1040689

 

 

 

P1040698

 

 

 

P1040710

 

 

 

P1040711

 

 

 

P1040715

 

 

 

P1040720

 

 

 

P1040725

 

 

 

P1040731

 

 

 

P1040736

 

 

10259440_10203466330089520_446881489_n