«الطيار»: خفض تكلفة الخدمات السياحية يدعم لعودة القطاع

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجموعة الطيار للسفر والعضو المنتدب، لـ«البديل»، إن شركته بالتعاون مع شركة الهنوف للخدمات السياحية، تعملان علي زيادة تدريب الكوارد الفنية و التقنية، بما يملكان من امتياز لخفض تكلفة الخدمات السياحية المقدمة للسائحين الوافدين لمصر، بما يدعم القطاع السياحي المصري خلال الفترة الراهنة.

وأضاف بن عقيل، أنه تم بالأمس، الاجتماع مع هشام زعزوع، وزير السياحة، لتقديم دعم الوزارة لهم لتحفيزهم لزيادة أعداد الوفود السياحية، مشيراً إلي أنه جار رفع حجم الرحلات السياحية من المملكة العربية السعودية، لمدن شرم الشيخ والغردقة و المناطق الأخري بمصر، مؤكداً أن عمل الشركتين يستهدف استقطاب السياحة العربية للدولة المصرية مجدداً بعد 3 سنوات من التراجع، نظراً للأحداث التي مرت بها البلاد.

وأشار بن عقيل إلي أن فروع الشركة بعدد من الدول العربية ومنها ( البحرين، الإمارات، عمان، لبنان، السودان)، تعمل حالياً، لجذب السياحة العربية لمصر، مثل نظيرتها الأوربية ضمن توجهات الدولة المصرية، خلال الفترة الراهنة وتحسين الصورة الذهنية الخاطئة عن البلاد.

وأوضح بن عقيل، أنه من المعروف وصول حجم السياحة السعودية في مصر في فترة ما قبل ثورة 25 يناير، تجاوزت المليون سائح، موضحاً أن الفترة المقبلة، من المقرر أن تعمل شركته لاستعادة تلك الأرقام، بما يرفع معدلات النمو الاقتصادي لمصر.