جنازة شهيد الواجب تنقذ حياة سكان عقار مدينة نصر قبل انهياره

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

حصلت “البديل”على صورة للعميد ماجد أحمد صالح ضابط المفرقعات الذى استشهد فجر أمس بمنطقة عرب شركس بمدينة قليوب، حيث كانت الصدمة لأسرة الضابط وسكان العقار، فورعلمهم بالحادث، وعليه انطلقوا لوداعه والمشاركة في تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير.

ولم تمر سوى ساعات قليلة، لينهار العقار الذي يقطنونه، وينجو سكانه من موت مُحقق، وتبدأ قوات الحماية المدنية التنقيب تحت الأنقاض، بحثًا عن سكان العقار المنهار لتكتشف بعد ذلك أن الجميع غادروه للمشاركة في جنازة شهيد الجيش، قبل انهياره بساعات قليلة.

فى الوقت نفسه علمت “البديل” من شاهد عيان، أن أحد أقارب سكان العقار المنهار بشارع عبدالوهاب القاضى المجاور لمبنى دار القوات الجوية بمدينة نصر – أن العميد ماجد صالح استدعى مهندس متخصص فى العقارات للكشف عن مدى صلاحيته وللتعرف على قوة الأساس.

وأكد المهندس للعميد الشهيد أن العقار مهدد بالانهيار وعليه أخلى سكان العقار وحداتهم السكنية استعدادا لتنكيسه أو إعادة بنائه – أيهما أفضل لحالة العقار.

وقال شاهد العيان:”العقار تبقّى به عدد قليل من الأسر، وهم الناجون من أنقاض العقار المنهار بسبب انشغالهم فى إجراءات استشهاد جارهم الشهيد وانصراف البعض الآخر لحضور مراسم الجنازة العسكرية التى أقيمت له أمس بحضور المشير عبدالفتاح السيسى-القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى”.