سبيل علي بك الكبير بطنطا.. تحفة تخطاها الزمن وانتهكها اللصوص

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

سبيل علي بك الكبير، من أهم معالم مدينة طنطا الأثرية، أنشأه على بك الكبير، أحد ملوك مصر من عصور المماليك في الفترة من 1183 – 1185 هـ كوقف إسلامى، رغم حالة الإهمال التى يعانى منها وعملية النهب والسرقة التى تعرض لها.

يقع السبيل في الجزيرة الوسطى بشارع الجلاء بمدينة طنطا ملحقا بالحديقة المتحفية، ويتميز بالطراز الإسلامي في البناء ويظهر ذلك أيضاُ بالنقوش والزخارف الإسلامية على السبيل وكذلك نوافذ وأبواب السبيل.

وتعرض سبيل على بك الكبير للحرق والسرقة إبان ثورة 25 يناير،  فقد تم تدمير السبيل والحديقة المتحفية الملحقه به، وسرقة عدد من المقتنيات، إلى جانب الشبابيك والنوافذ النحاسية الأثرية التي تميز المكان، ولم يتم العثور على الآثار المسروقة حتى الآن رغم مرور نحو ثلاث سنوات.

وأشاد الجبرتي بإصلاحات علي بك الكبير وإنشاءاته وعمائره، حيث اصلح قلاع الإسكندرية ودمياط وزاد في تحصينها، وجدد مسجد السيد البدوي، وأقام على ضريحه قبة عظيمة ومنارتين كبيرتين، وغير ذلك من شؤون العمارة التي لا تزال شاهدة على جهوده في هذا الميدان، منها ذلك السبيل الذى يحمل اسمه حتى الان بمدينة طنطا.

إنشاء السبيل

 تم إنشاء السبيل كوقف فى مقابلة القبة الأحمدية لخدمة زوار مسجد العارف بالله السيد أحمد البدوي، خصوصا فى موسم المولد الأحمدى الذى اشتهرت به طنطا وأصبح عيدا سنويا، وتم نقل السبيل إلى المدخل الجنوبى للمدينة ملحقا به حديقة متحفية لتوفير المياه للوافدين إلى المدينة من القاهرة والوجه القبلى .

 ويتكون السبيل من ثلاثة أجزاء هى الصهريج ، وحجرة السبيل ، والكتاب، ويعتبر الصهريج هو العنصر الأساسى من مكونات أى سبيل، فهو يبنى فى تخوم الأرض ويستخدم لخزن المياه، ثم يبنى فوقه باقى أجزاء السبيل، والصهريج له ثلاث فتحات، الأولى لتزويده بالمياه كلما نفذت مياهه، والثانية لرفع المياة منه لأحواض الشرب، والثالثة للنزول إليه لتنظيفه.

الجزء الثانى، حجرة السبيل، هى التى تقوم بدور الوسيط بين الجمهور والصهريج لمدهم بالمياه، لذا أبدع المعمار فى تجهيزها، فجعل بصدرها شاذروان لتبريد المياه ووضع على الشبابيك أحواض لمد الرواد بالمياه البارده ، ووضع حوضا رخاميا أمام الشبابيك لوضع الكيزان عليها .

أما الجزء الثالث من السبيل فكان الكتاب، حيث لازم السبيل على مر العصور كتاب لتعليم الأطفال القراءة والكتابة وتحفيظ القرآن الكريم، وكان يشغل الطابق الثانى من السبيل.

سقفت الردهة وحجرة التسبيل بالخشب مع البروز للخارج حماية للواجهه، وفرشت الأرضيات بالرخام وبعض البلاط الحجري بينما تضم الحديقة المتحفية 67 قطعة أثرية مكتملة تحمل 89 رقم أثر مسجل تتنوع بين بلاطات خزفية وأعمدة رخامية وجرانيتية وتيجان أيونية دائرية الشكل، وعدد من شواهد القبور الفارسية والتركية والعربية .

وتضم الحديقة المتحفية حوض رخامي بالإضافة إلى مرآة مزخرفان بأشكال نباتيه وتلتف الزخرفة فيما يشبه الرداء، حوض آخر خالى من الزخارف ومرآة فمسلوبة ومزخرفة .

كما يضم فسقية من الرخام مكونة من ست قطع مسلوبة بينهم أحواض دائرية، إلى جانب تكسية مدخل مزخرف عقدها بزخرفة نباتية والضلعان بشجرة السرو مكونة من ثلاثة أجزاء.

وتضم الحديقة أيضا حوض رخامي مستطيل ومزخرف بزخارف أطباق الفاكهة في ثلاث مناطق منه، وعدد 2 مزراب “أكورتاريا” على هيئة أسد فاغر فاه، و2 تاج كورنثى من الرخام مزخرف بزخارف نباتيه وهندسية بارزه ، وتركيبة قبر تنتهى بعمامة أعلاها عقد نصف دائرى مزخرفة بزهريه متماثله، و6 أعمدة رخامية خالية من الزخارف بتيجان كورنثيه.

والى جانب كل هذه القطع الاثرية يوجد شاهد قبر نقش عليه بالتركية ” آه لو باندى عفت ارا” ومؤرخ عام 1262 هجرية، وشاهد آخر نقش عليه بالتركية أيضا “جوشمدى أى معمكر” مؤرخ 1260 هجرية، إلى جانب شاهد قبر نقش عليه بالفارسيه “مسكنم قيل ياخد لطفكيه ” مؤرخ 1237، وشاهد نقش عليه بالعربية ” ويعلم مابين أيديهم وما خلفهم “.

فقد السبيل وظيفته الأساسيه بمد المارة بالمياه البارده، وهجر الأطفال الكتاب وظل الشكل المعمارى للمبنى كما هو يعانى من ظلم  المسؤلين وإهمالهم.