المجتمع الدولي يدين حادث “كونمينغ” الإرهابي ويقدم التعازي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أدان المجتمع الدولي بقوة الهجوم الإرهابي الدموي في “كونمينغ”، حاضرة مقاطعة “يوننان” جنوب غربي الصين، وقدم التعازي لأسر الضحايا.

وقال مجلس الأمن الدولي في بيان أمس الأحد، وفق وكالة “شينخوا” إن المجلس المكون من 15 عضوا أدان بأقوى العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدنيين في محطة “كونمينغ” للقطارات.

كما أعرب أعضاء المجلس عن تعاطفهم العميق وتعازيهم الخالصة للضحايا وأسرهم الذين عانوا من هذا الهجوم الإرهابي الشنيع، وكذا شعب وحكومة جمهورية الصين الشعبية.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على أن الإرهاب بكافة أشكاله وصوره يشكل واحدة من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، مضيفين أن أية أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها ومرتكبيها.

كما أكد أعضاء المجلس عزمهم على مكافحة كافة صور الإرهاب بموجب ميثاق الأمم المتحدة وضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي هذا الهجوم الإرهابي للعدالة.

وكانت مجموعة من الإرهابيين حاملين أسلحة بيضاء قد شنوا هجوما على المدنيين الأبرياء في المحطة مساء أول أمس السبت، ما أسفر عن سقوط 29 قتيلا وأكثر من 130 جريحا.

وأدانت مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي “كاثرين أشتون” الهجوم وقدمت التعازي إلى أسر الضحايا، وقال المتحدث باسم “اشتون”، “فزعت أشتون بعد التقارير التي تلقتها عن القتلى والمصابين بسبب الهجوم الذي وقع في محطة سكة حديد كونمينغ”، وأضاف المتحدث “لا مبرر على الإطلاق لمثل هذه الجرائم المشينة”.

وأدانت ألمانيا أيضا بقوة الهجوم البربري على المدنيين الأبرياء في محطة قطار المدينة الجاذبة للسياح، وقالت وزارة الخارجية الألمانية في بيان إن “هذا العمل لا يمكن تبريره”.

وفي باكستان، قالت وزارة الخارجية إن “الشعب الباكستاني يفهم تماما ويشارك الشعب الصيني في معاناته”، وأوضح المتحدث باسم الخارجية في بيان إن الإرهاب بجميع أشكاله من أخطر التهديدات التي تواجه السلام والأمن على المستوى الدولي.

كما أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، التي يتزعمها الرئيس “محمود عباس” الهجوم الإرهابي، وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية “عباس زكي”، في برقية وجهها إلى رئيس دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني “وانغ جيا روى” إن “حركة فتح تدين هذه الجريمة البشعة، فإنها تؤكد ثقتها بقدرة جمهورية الصين الشعبية على تجاوز هذه المحنة ولملمة جراحها والتعافي من هذا الحادث الجلل، ومواجهة كل من يستهدف أمن واستقرار الصين الصديقة”.