لو جورنال دو ديمانش: الصحف البريطانية تواصل السخرية من “أولاند”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ذكرت صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية أن صحيفة الجارديان البريطانية نشرت أمس، صورة للرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يظهر فيها بشكل غير لائق، موضحة أنه رغم تحية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لأولاند على مبادرته بالتوجه إلى بريطانيا يوم الجمعة الماضي لعقد قمة فرنسية- بريطانية إلا أن العلاقة بين البلدين ليست ودية.

وقالت الصحيفة إن زيارة أولاند لإجراء مباحثات تهيمن عليها المسائل الدفاعية كشفت الخلافات العديدة بين المسئولين السياسيين، لافتة إلى أن الجارديان اختارت لصفحتها الأولى صورة غير لائقة لأولاند خارجًا بعد انتهائه من تناول الغداء مع كاميرونوكان يحاول الهرب من المطر الذي كان يتساقط فى أوكسفورد وكتبت عنوان “غداء لطيف، سيادة الرئيس؟”.

وتساءلت الصحيفة لماذا هذا الاختيار؟ مجيبة أن الجارديان أبدت أسفها “لأنه لم يعد بالامكان طرح أسئلة لأولاند حول حياته الخاصة” فى اشارة الى المؤتمر الصحفى الذى أجرى يوم الجمعة والذي ثار فيه أولاند على صحفى بريطانى عندما طرح عليه سؤال حول الحالة الراهنة لعلاقته بالممثلة الفرنسية جولى جايت.

وبالنسبة للصحافة البريطانية، فان الحياة الخاصة للمسئولين لها نفس أهمية عملهم السياسي، ووفقًا لاستطلاع للرأى أجرى يوم الجمعة لصالح الموقع الالكترونى لصحيفة “دايلي تليجراف”، فإن 73% ممن شملهم الاستطلاع يرون انه حتى رئيس الوزراء البريطاني اذا صار فى نفس وضع أولاند، كان سيستوجب عليه الاستقالة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بوجه عام، يغطي الصحفيون البريطانيون أخبار “فضيحة جايت- تريرفيلر” بصورة أكبر من نظرائهم الفرنسيين، فعلى سبيل المثال، وُصفت فاليري تريرفيلر، سيدة فرنسا الأولى السابقة، على صفحات الجارديان بـ “ديانا الجديدة” فى اشارة الى هذه القضية.