ابن رشد وابن سينا وجهًا لوجه

قد يرى البعض أنَّ رد ابن رشد على كتاب أبي حامد الغزالي المعروف بـ ( تهافت الفلاسفة)، والذي أسماه ابن رشد (تهافت التهافت ) كان باعثه الأول هو درء تهمة الكفر عن الفلاسفة ، بينما الحقيقة أنَّ باعث ابن رشد للرد كان انتصاره للعقل وضرورة العودة إلى الأصل عند نقد فلسفة بعينها، فلقد عمد أبو حامد الغزالي في كتابه إلى النظر في فلسفة أرسطو من خلال كتابات ابن سينا ، بينما رأى ابن رشد أن ابن سينا لم يفهم في بعض مواضع فلسفته مذهب أرسطو كما ينبغي أن يكون الفهم، بل إنه خلط أحيانا بين آراء أرسطو وآراء أفلوطين ومن هنا أراد ابن رشد تخليص فلسفة (أرسطو) من العناصر الدخيلة عليها، بمعنى أنَّه أراد أن يقدم مذهب أرسطو للعالم الإسلامي خاليًا من أخطاء بعض الشرَّاح والمفسرين.
لقد حاول ابن رشد الملقب بالشارح الأعظم لفلسفة أرسطو أن يتجاوز الطريق الخطابي والطريق الكلامي الجدلي ، وصولا إلى الطريق البرهاني ؛ ولكنه أغرق في الرد على الحشوية والصوفية والأشعرية، فاستهلك كثيرًا من طاقاته في الجدل وأضعف برهانه بنفسه في غير موضع.
ولعل أكثر ما أخذه ابن رشد على (ابن سينا) هو تأثره ببعض المقدمات الكلامية الأشعرية، وهو ما جره بعد ذلك إلى الدفاع عن بعض أبعاد التجربة الصوفية،حيث توجد نقاط التقاء عديدة بين الأشعرية والصوفية، كما يوجد هذا التماس الواضح بين الفكر المعتزلي والفلسفة.
إنَّ هذا التأثر المشار إليه هو ما دفع ابن سينا عندما أراد أن يقدم دليلاً على وجود الله، أن يقول بـ (الممكن والواجب) الذي يذهب إلى “أنَّ كل ممكن الوجود بذاته إنَّما يوجد عن واجب الوجود بذاته، أي أنَّه لابد لممكن الوجود من علة تخرجه من العدم إلى الوجود، ولا يجوز أن تكون علته نفسه، لأن العلة تتقدم على المعلول بالذات، فيجب أن تكون علة غيره” لكن (ابن رشد) رأى أنَّ فكرة الممكن والواجب لم ترد في فلسفة(أرسطو) ولكن وردت فكرة ( القوة والفعل) وهو لا ينكر التشابه بين الفكرتين، غير أنَّه ذهب إلى أنَّ الفكرة الأولى ( الممكن والواجب) لا تعصم من الانسياق خلف الأشاعرة ، وصولا إلى نفي العلاقة بين الأسباب والمسببات ، وهو ما رفضه ( ابن رشد ) لأنَّه يؤدي إلى إنكار الخصائص الثابتة لكل منهما.
كما اعترض ابن رشد على ابن سينا في فلسفته المتعلقة بـ (الممكن والواجب ) التي بنى على أساسها برهانه ،لإثبات وجود الله تعالى ، إذ قال ابن رشد بجواز القول في الوجوب بالذات والوجوب بالغير والإمكان في حركة السماء فحسب ، ولكن ابن سينا جوَّزه في كل الأشياء؛ لأنَّ الأشياء ماهيات يعقلها الذهن تعقلاً واضحًا، وينسبها إلى الوجود نسبة حقيقية.
كما كان لابن رشد وابن سينا منهجان مختلفان في تفسير ما بعد الطبيعة عند أرسطو ، إذ نحا ابن سينا في تفسيره منحىً وجوديًا، بينما كان تفسير ابن رشد تفسيرًا جوهريًا .
غيرأن أكثر ما يجادل فيه ابن رشد ابن سينا هو مسألة الوجود، حيث يتهم ابن سينا أنَّه أخذ مذهبه الفكري والفلسفي في مسألة الوجود لا من أرسطو بل من الأشاعرة .
كما أنه يعترض عليه في خصوص تمييزه بين( الماهية والوجود) ويعتقد أنَّ هذا التمييز تمييز لغوي فحسب، لا تمييز عقلي فلسفي، يتساءل الدكتور ( أعواني ) هل كان ابن رشد محقًا في اعتراضه على ابن سينا، ويجيب: في رأيي وإن كان له حق في قوله إنَّ اللفظ الموجود في العربية هو لفظ مشتق وفي لغات أخرى لا يكون كذلك، لكن البحث عن الموجود والماهية لا يكون بحثًا لغويا اشتقاقيًا فحسب، بل هو بحث عقلي وفلسفي صرف، لأن السؤال عن ماهية الشيء، هو غير السؤال عن وجوده.
لقد حاول ابن رشد أن يوجد حالة من التوازن بين الطبيعيات التي انغلقت على نفسها، وكذلك الإلهيات الإشراقية الخيالية كما مثلتها نظرية الفيض لابن سينا، والتي دحضها ابن رشد دحضًا تامًا بنقد هادم وعنيف شكك في أصولها ومبادئها تشكيكًا، ما لبث أن استأصل بنيانها استئصالا.
المراجع
الحس النقدي عند ابن رشد د. محمد عاطف العراقي
الاشتباه في فكر ابن رشد د. حسن حنفي