معاريف: فكرة مقايضة المثلث تلقى قبولا أمريكيا وتأييدا من لفني ونتنياهو

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ذكرت صحيفة “معاريف”، في عددها الصادر اليوم الجمعة، نقلاً عن مصادرمقربة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أن فكرة تبادل الأراضي التي عرضها ليبرمان مؤخراً، والتي تشمل نقل بلدات عربية داخل الخط الاخضر للسلطة الفلسطينية مقابل الإبقاء على الكتل الاستيطانية، هذه الفكرة تلقى قبولاً من ممثلي الإدارة الأمريكية لمفاوضات السلام وتأييدا من نتنياهو ولفني.

وأضافت الصحيفة أن فكرة تبادل الأراضي لا تدور في رأس ليبرمان لوحده، حيث تحدث بالأمس مسئولون كبار في حزب “الليكود بيتنا” عن أن نتنياهو وليفني يؤيدان فكرة ليبرمان وتبنوها كجزء من الموقف الإسرائيلي في المفاوضات مع الفلسطينييين.

وما يرجح هذا الاعتقاد بحسب مسئولي الحزب، هو عدم تعقيب ليفني أو نتنياهو على تصريحات ليبرمان مؤخراً، حيث أكدوا أن ذلك لم يكن صدفة، وقد تحدثت جهات في حزب الليكود بالأمس بأن نتنياهو أيضا قد توصل إلى هذه الخلاصة، وأنه بالإمكان تحريك الحدود لتشمل أيضا البعد الديموغرافي ما يعني نقلاً لسكان المثلث للسيطرة الفلسطينية.

و يعزز هذه الفرضية ما نشرته إذاعة الجيش الإسرائيلي يوم أمس بخصوص نية نتنياهو الإبقاء على مستوطنة “بيت ايل” ضمن التجمعات التي لن يتم إخلاؤها مقابل بدل مالي للفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن جهات في الليكود قولها إن فكرة تبادل الأراضي سبق وان طرحت أيام رئيس الوزراء الأسبق ايهود اولمرت حيث كان يدور الحديث في حينها عن نقل عدة قرى داخل الخط الأخضر للسيطرة الفلسطينية بينما توسعت الفكرة اليوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن تبني الفكرة لم يقتصر فقط على القادة الإسرائيليين بل انتقلت إلى الطرف الأمريكي المشارك في المفاوضات حيث قالت جهات أمريكية مشاركة في المحادثات إنه لا يجب استبعاد هذه الفكرة لأن فيها شيئاً من المنطق. على حد تعبيرها.