مجلس الإتحاد الروسي يعتبر الأحداث في أوكرانيا حملة منظمة لإسقاط السلطة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

أعرب مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي عن قلقه من تطورات الوضع في أوكرانيا، وجاء في بيان تبناه المجلس خلال اجتماعه الأربعاء إن “الاضطرابات التي أثارتها المعارضة، ليس فيها ما يشبه الاحتجاج السلمي”.

واعتبر المجلس أن “هذه الحملة المنظمة ترمي الى تشويه سمعة السلطة الشرعية وإسقاطها”.

وتابع أعضاء المجلس في البيان: “إن أعمال الشغب، وإحراق الممتلكات في كييف ومدن أوكرانية أخرى، واقتحام المباني الحكومية، والتصرفات العدائية تجاه قوات الأمن والتي قد أدت الى سقوط ضحايا وعدد كبير من المصابين، كل ذلك يحصل بموافقة الأشخاص الذين قادوا الناس الى الشوارع”.

وأشار مجلس الاتحاد الى أن أوكرانيا تعيش اليوم أزمة سياسية عميقة قد تأتي بآثار خطيرة للشعب والدولة الأوكرانية تهدد وحدة أراضي البلاد”.

كما أعرب أعضاء المجلس عن استغرابهم واستيائهم من تصريحات “عدد من السياسيين الغربيين يتدخلون في الشؤون الداخلية لأوكرانيا بدون إذن، إذ يعملون على زعزعة الاستقرار في البلاد عمدا”، وحثوا جميع الأطراف على التوقف عن التدخل السافر في شؤون الدولة ذات السيادة.

ودان مجلس الاتحاد جميع مظاهر العنف والتعصب وعدم التسامح، كما أنه دعا جميع القوى السياسية في البلاد الى البحث عن سبل للخروج من المواجهة الحالية عبر حوار بناء يجري دون إنذارات أو ضغوط.