«كفاية» بالإسكندرية: بعد الاستفتاء.. هناك معايير تقييمية تحدد دعمنا للنظام أو ثورتنا عليه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قالت حركة كفاية بالإسكندرية إن نتيجة الاستفتاء على الدستور جاءت تعبيراً صادقاً عن رغبة الشعب في استكمال خارطة الطريق ورفض كافة أشكال العنف والفوضى والإرهاب الذي يمارسه التيار اليميني المتطرف، على حد قولها.

وأشارت الحركة في بيان لها صدر صباح اليوم الأحد إلى أن الخطوة القادمة هي بناء المؤسسات، بانتخاب رئيس يحقق مطالب الثورة وبرلمان معبر عن التنوع السياسي والفكري والمجتمعي.

وطالبت “كفاية” النظام الجديد بالبدء في تنفيذ مطالب الثورة من عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية واستقلال القرار الوطني، معتبرة أنها معايير تقييمية سيترتب عليها دعمه للنظام أو مقاومته والثورة عليه.

وأكدت الحركة  أنها لن تتنازل عقب الانتهاء من عملية الاستفتاء على الدستور عن انحيازها للفقراء والكتلة الاجتماعية الواسعة من العمال والفلاحين الذين يمثلون العمود الفقري في تنمية وبناء مستقبل الوطن.

وأضافت “وقد آن الأوان أن يحترم الجميع ويقدر دور الشعب العظيم في إحداث التغيير الثوري الذي تعيشه مصر الثورة، وأن يبذل الجميع الجهد حتى ينعم المواطن المصري بحقوقه في الحريات والحياة الإنسانية الكريمة وتحقيق العدالة الاجتماعية بمفهومها الواسع”.