سفارة واشنطن بالخرطوم ترتب لزيارة الترابي إلى أمريكا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال موقع سودان تربيون إن سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالخرطوم أجرت اتصالات بأمين العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي المعارض في السودان، بشير آدم رحمة، لإكمال ترتيبات سفر زعيم الحزب، حسن عبد الله الترابي إلى واشنطن في الأيام المُقبلة تلبية لدعوة قدمَّها الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر إبِّان زيارته إلى السودان الأسبوع الماضي.

وقال رحمة لــ “سودان تربيون” السبت إن سفارة واشنطن بالخرطوم أبلغته بضرورة التنسيق للزيارة، وشدَّد على أن كارتر وصل إلى الخرطوم في مهمة رسمية تتعلق بالراهن السياسي السوداني، وإجراء الانتخابات المقبلة، وقضية الحوار بين الحكومة وأحزاب المعارضة.

وأوضح أن الدوائر الرسمية أبلغت كارتر بضرورة الوصول إلى تفاهمات بين الحكومة والمعارضة على أن تكون واشنطن راعيا مباشرا للحوار السياسي بين كافة الأطراف السياسية السودانية.

وكان الترابى التقى جيمي كارتر بالخرطوم نهاية الأسبوع الماضى وجدَّد زعيم الشعبى رفضه المشاركة في انتخابات 2015م لعدم واقعيتها، واشترط للمشاركة إجراءها في العام 2017م.

وطالب الترابى بتشكيل مجلس تأسيسي ينظر في إمكانية إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وتشكيل حكومة انتقالية، وتطرق أن اللقاء إلى القضايا الداخلية، والحرب بين الفرقاء السياسيين في جمهورية جنوب السودان.

و أبلغ كارتر بتوقعاته بانفصال الجنوب واشتعال الحروب، في السودان والجنوب، خاصة وأن الجنوب في قبضة نظام عسكري وأن البلاد تفتقر إلى البيئة الديمقراطية، كما أبلغه بأن استقرار جمهورية السودان بمثابة السبيل الوحيد لاستقرار دولة الجنوب للحدود الطويلة المشتركة بين البلدين.

وتابع الموقع أن الاجتماع بحث قضايا الدستور بحسب رحمة، قضايا الحكم الانتقالي، كما استفسر كارتر الترابي عن إمكانية انعقاد مؤتمر للحوار، وأن زعيم الشعبي أبلغه موافقتهم على الحوار بمشاركة كافة القوى السياسية بما فيها (المؤتمر الوطني) وحاملو السلاح، لتأسيس وضع انتقالي أشبه بما جرى في اليمن توطئة لانبثاق حكومة انتقالية.