تباين قرارات القوى الثورية والأحزاب ببورسعيد حول المشاركة بذكري الـ25 من يناير

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اختلفت صفوف القوى الثورية والأحزاب السياسية ببورسعيد، حول النزول ومشاركة شعب المدينة من عدمه، إحياء ذكرى الثورة المصرية، الموافق 25 يناير السبت المقبل .

فقدت شهدت أمانة حزب المؤتمر ببورسعيد، مساء أمس الأربعاء، اجتماع لرموز الأحزاب السياسية والحركات والائتلافات الثورية، في غياب ممثلين عن حزب الوفد والدستور .

حيث انتهى الاجتماع باتفاق الجميع حول النزول يوم الـ25 يناير بميدان الشهداء، ليس للاحتفال بذكرى الثورة المصرية، بل لدعوة جموع المشاركين من أهالي بورسعيد للاحتشاد في مسيرة ضخمة يوم 26 يناير الموافق الأحد القادم، أحياءاً للذكرى السنوية لشهداء أحداث موقعة محيط سجن بورسعيد، والتي استشهد فيها 54 شهيداً من أبناء المدينة .

تلك الموقعة الشهيرة التي اندلعت يناير 2013 الماضي، عقب حكم الإعدام الشهير على أبناء بورسعيد، المتهمين ظلماً بمجزرة إستاد بورسعيد بمباراة الموت الشهيرة بين “المصري والأهلي” .

أيضا تم الاتفاق على إلقاء بيان سياسي على مسرح ميدان الشهداء، موجه لمحافظ بورسعيد وجميع القيادات المسئولة بالمدينة، وسيتم الاكتفاء بتشغيل الأغاني الوطنية وأغاني “ألتراس النادي المصري”، التي تطالب بالإفراج عن أبناء المدينة المسجونين ظلماً بجريمة، أصبح الجميع على علم بمرتكبيها .

نافين تصريح اللواء “سماح قنديل” محافظ بورسعيد، الذي أكد فيه بانتشار مظاهر الاحتفال والبهجة بالميدان، فحقوق الشهداء لم تأتى ولم يتم الإفراج عن أبناء بورسعيد المسجونين، وإعلان براءتهم حتى تعم الأفراح المدينة .

ومن ناحية أخري أكد عدد من شباب القوى الثورية، رفضهم النزول والاحتفال بذكرى الـ25 من يناير الموافق السبت المقبل، لضياع أهداف ثورة يناير التي لم تتحقق حتى الآن، وإن جموع الشعب المصري ستنزل لتأييد الفريق “عبد الفتاح السيسي” وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وليس أحياءاً لذكرى الثورة ولا شهدائها وحقوقهم الضائعة، مؤكدين على أن الثورة لم تكتمل حتى تتحقق أهدافها .

يذكر أن حزب الوفد أعلن مشاركته شعب بورسعيد النزول لميدان الشهداء .

في نفس الوقت الذي أصدر فيه حزب الدستور بيان أكد فيه عدم المشاركة باحتفالات ذكرى 25 يناير، حتى عودة حقوق مصابي وأسر شهداء الثورة وأحداث بورسعيد .