«تمرد إسنا» تعلن تجميد نشاطها.. وتصف حملات دعم السيسي بـ «المشبوهة»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال عمر عبد المتعال عضو  حملة تمرد بمدينة إسنا جنوب الأقصر “عانينا نحن كأعضاء على مدار خمسة أشهر هي عمر الحملة من كافة الصعوبات من أجل نجاح تمرد.. بذلنا مجهودات مضنية من أجل نجاح الحملة، وطفنا القرى والنجوع جامعين عشرات الآلاف من التوقيعات، وانتظرنا أن يقوم مسئولو الحملة المركزية بالوفاء بوعودهم بالحصول على عصر جديد يرقى لعيش الشعوب وآدميتها وتحقيق تنمية جديدة وحقيقية للصعيد ستحدث عقب رحيل محمد مرسي، إلا أن الإدارة المركزية للحملة فشلت في تحقيق وعودها التي قدمتها لنا، فضلاً عن تجاهلها الكامل للحملة الفرعية بالأقصر؛ مما أصاب الأعضاء بخيبة أمل جردت الحملة أمامهم من كافة أهدافها ومساعيها”.

وأوضح عبد المتعال أن هذا التجاهل من جانب المركزية فرض علي أعضاء تمرد إسنا تجميد النشاط السياسي تمامًا عن الحملة وعدم المشاركة فى أى أنشطة تخص الحملة المركزية، فضلاً عن اسقتالته من الكيان السياسي التابع للحملة، معبراً عن بالغ أسفه واستيائه من اتجاه بعض أعضاء الحملة لجمع استمارات وتوقيعات مؤيدة للفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع ضمن حملة “كمل جميلك”، والمشاركة فى حملات مشبوهة من أجل ترشيح وتأييد الفريق السيسى (على حد قوله) دون حتى وجود خطة طريق للعمل أو الكشف عن ملابسات الاتفاق مع هذه الحملات.

وأكد عبد المتعال خلال تصريحاته أن كافة أعضاء  الحملة أعلنت عن عدم اشتراكها نهائيًّا فى أى من تلك الأفعال، وأن الحملة لم ولن تشارك فى جمع توقيعات لصالح حملة “كـمـل جـمـيـلـك”، لافتًا إلى أن الحملة عندما قررت المشاركة فى الحديث مع منظمي حملة “كمل جميلك”، كان بدافع المصلحة العامة ومحاولة إنجاز وحل مشاكل المواطنين، مشددًا على أنه لم ولن يتطرق أبدًا إلى نوع من الدعم أو تقديم المساعدة في حملتهم.

واختتم عبد المتعال تصريحاته بمخاطبة كافة مواطني بمدينة إسنا ودعوتهم إلى اليقظة والتنبه لما يحاك لهم من انتهازية فى جمع توقيعاتهم ثم قيام تلك الحملات بالانعزال عنهم وعن مطالبهم، كما ناشد جموع الشعب المصري أن يكونوا على درجة من الوعي والفهم بمن وراء تلك الحملات فى بلدنا وما مكاسبه من مثل هذه الحملات.